تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة... مصفاة بانياس تنجح في الإقلاع التجريبي وتنتظر وصول الخام لخزاناتها للإنتاج فعلياً.. المهندس عرنوس يزور مطار دمشق الدولي ويوجه بالإسراع في تأهيل الأجزاء المتضررة جراء العدوان وإعادته لل... النص الكامل للمقابلة التي اجراها السيد الرئيس بشار الأسد مع قناة rt الروسية الرئيس الأسد لقناة روسيا اليوم: قوة روسيا تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود.. سورية ستقاوم أي غزو ... المهندس عرنوس خلال مؤتمر نقابة المهندسين: الحكومة تحاول من خلال أي وفر يتحقق بالموازنة تحسين أجور وت... وزارة النفط: إدخال بئر زملة المهر 1 في الشبكة بطاقة 250 ألف م3 يومياّ.. وأعمال الحفر قائمة في حقل زم... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بعزل قاضٍ لارتكابه مخالفات وأخطاء قانونية مجلس الوزراء يناقش الصك التشريعي المتعلق بالتشريع المائي ويطلع على واقع تنفيذ الموازنة الاستثمارية

سنوات على قرار النقل.. ومكاتب السيارات تشغل الأرصفة ومداخل المنازل!!

حمص ـ عادل الأحمد

لم يغير صدور قرار حول نقل مكاتب السيارات المنتشرة بشكل عشوائي في أحياء مدينة حمص إلى السوق الرئيسي بحي البياضة، بداية عام 2018، من الأمر شيئاً، رغم ترميمه وإعادة تأهيله وتأمين الخدمات الرئيسية له، بجهود مختلف المؤسسات على طريق عودة الحركة وتنشيط السوق. وقد تم تكليف مجلس مدينة حمص بإغلاق كافة المكاتب بأحياء المدينة التي لا تلتزم بالعودة لسوق السيارات خلال أقل من أسبوع، وسحب تراخيص كل المخالفين، ومخالفة المكاتب التي لا تعلن عن تسعيرة السيارات المستعملة والحديثة بشكل واضح بالليرة السورية، على أن تبدأ المخالفات فوراً وخلال أيام.

ومع قيام مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بتسيير دوريات تقوم بتنظيم الضبوط التموينية بحق المخالفين، وصلت لـ “البعث” شكاوى من المواطنين القاطنين بجوار مكاتب السيارات على طريق زيدل، مقابل محطة السباعي للمحروقات، حول إشغال هذه المكاتب للأرصفة وإغلاق مداخل منازلهم، بحيث يجدون صعوبة في الدخول والخروج وركن سياراتهم لمن يمتلك سيارة، ويصعب على من يريد أن يدخل أي أثاث أو يحتاج لسيارة لنقل حاجياته أن يجد منفذاً مقابل منزله.

الدكتور محمد علي غالي، رئيس مكتب الشؤون الصحية بمجلس مدينة حمص، أوضح أن قرار نقل مكاتب السيارات التي انتشرت بشكل عشوائي خلال السنوات الماضية اتخذ منذ حوالي سنتين على أن يعودوا إلى سوق السيارات الذي كان قبل الحرب في حي البياضة، وقد تم تأهيله وإعداده لهذه الغاية. ولكن ارتفاع أسعار المقاسم هناك، وضيق الأماكن، لم يساعد أصحاب مكاتب السيارات على الانتقال، علماً أن عدد المكاتب غير المرخصة يبلغ أكثر من 120 مكتبا، ومجلس المدينة غير قادر على إغلاق هذه المكاتب دون مؤازرة من الجميع، وهو يعمل على حل بديل بحيث يتم تأهيل منطقة ثانية على طريق تدمر مع إعطاء مهلة ستة أشهر لتخرج هذه المكاتب من أماكن السكن والأحياء المتعددة وليس طريق زيدل وحده.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات