مطاعم تعاند قرار الدولة وتعلن عن حفلاتها لرأس السنة والميلاد…أصحاب المطاعم : مندفع الغرامة وخلصنا .. المحافظة : ما عقوبته الاغلاق لن نقبل ديته الغرامة ؟

عندما كان مدير أحد المطاعم يطلعنا على برنامج مطعمه في أعياد راس السنة والميلاد ومن سيغني في الحفلتين .. قلنا له كيف ستقيم سهرة وهناك قرار للدولة بمنع السهرات والاحتفالات في المطاعم في موسم الاعياد لهذا العام بسبب ارتفاع اصابات كورونا ي البلاد بشكل حاد .. فقال مجاوبا بثقة : ” بكل بساطة .. أي يمنعوا متل مابدون اذا مسكونا سندفع الغرامة ”

اليوم محافظة دمشق تتوعد وتقول اذا كانت المخالفة عقوبتها الاغلاق فلن نقبل الغرامة ..

على كل الاعياد اقتربت والناس تحجز لتسهر ” ومو فارقة عندها لاكورونا ولا أي قرار بمنع السر ” وسنكتشف لاحقا كم مطعم سيتم اغلاقه . في الحقيقية لانعرف كيف يمكن لمطعم وحتى كافه أن تعاند قرار للدولة ويكون صاحبها متأكد أنّ بإمكانه أن يمر مخالفته دون عقوبة

على كل كشف عضو المكتب التنفيذي لمحافظة دمشق لقطاع السياحة فيصل سرور عن اتخاذ قرار في محافظة دمشق بعدم الموافقة على استبدال أي قرار إغلاق لأي فعالية بدءاً من يوم أمس بدفع غرامة مالية.
سرور أوضح أن هذا يأتي في إطار التشدد في تطبيق الإجراءات الاحترازية لمواجهة وباء كورونا نظراً لتمادي البعض في موضوع المخالفات والتي كانت تستبدل أي إغلاق بغرامة مالية ويعود لفتح المحل في اليوم التالي.ولفت سرور إلى أنه تم في الشهر الماضي إغلاق 72 مطعماً ومقهى بسبب عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية ومدة الإغلاق تتراوح بين 3–37 يوماً ويصدر قرار الإغلاق من محافظ دمشق بناء على ضبط وكتاب من وزارة السياحة بالنسبة للمحال المصنفة سياحياً ومن المحافظة فقط بالنسبة للمحال المصنفة شعبية.
وأكد سرور وجود تعاون وثيق بين الجهة الرقابية المركزية المتمثلة بوزارة السياحة والجهة المحلية المتمثلة بمحافظة دمشق، ما أنهى وجود الازدواجية في الرقابة، حيث كان صاحب المحل يتم ضبطه في الصباح من السياحة وفي المساء تأتي دوريات المحافظة وتنظم له ضبطاً آخر وهذه الحالة انتهت.
وعن الأعمال التي تستحق الإغلاق بين عضو المكتب التنفيذي أنها تتركز بعدم الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية ومنها تقديم الأراكيل وعدم وضع الكمامات والكفوف من العاملين وعدم تحقيق التباعد المكاني.
وأشار سرور إلى طلب محافظ دمشق من أي دورية مهما كانت مهمتها أن تعرِّف صاحب المحل على نفسها وتقدم مهمتها والبطاقة الوظيفية لصاحب المحل، وطلب من جميع أصحاب المحال عدم السماح لأي شخص بالدخول إلى المحل إذا لم يقدم اسمه ومهمته لصاحب المحل، وذلك لقيام البعض من الأشخاص بانتحال صفة دوريات تتبع للسياحة أو المحافظة وابتزاز أصحاب المحال، إضافة إلى طلب المحافظ من جميع الدوريات توثيق كل مخالفة بالصور قبل تنظيم الضبط اللازم بحق صاحب المخالفة.مدير المهن والرخص في محافظة دمشق هيثم داغستاني أشار إلى أن هناك حملة مستمرة للالتزام بالإجراءات الاحترازية لمواجهة وباء كورونا ومنها الاستمرار في إغلاق صالات الأفراح ومنع الحفلات الجماعية ووقف الموافقات الاستثنائية التي كانت تمنحها وزارة السياحة لبعض الحفلات الفنية، وأكد داغستاني أن محافظة دمشق كثفت خلال الأيام الأخيرة، ومع زيادة تفشي وباء كورونا، من رقابتها على المحال العامة للالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية، وخاصة لجهة منع تقديم الأراكيل والتزام العاملين في المحال العامة بوضع الكمامات والكفوف، وإلزام الزبائن في المطاعم والمقاهي بالتباعد المكاني والالتزام بنسبة الإشغال في هذه المحال.داغستاني أوضح أن هناك دوريات مشتركة تقوم يومياً وحتى خلال ساعات المساء بجولات على المطاعم والمقاهي للتأكد من مدى التزامها بتطبيق الإجراءات الاحترازية، مضيفاً: وهناك خلال الأسبوع الحالي أكثر من 30 ضبطاً بحق المنشآت الشعبية التي يحق لمديرية المهن والرخص عملية ضبطها.
وعن صالات العزاء أكد داغستاني أنه حتى الآن لا يوجد قرار بإغلاقها لكن يجب أن تلتزم بالإجراءات الاحترازية ومنها بشكل أكيد التباعد المكاني، وارتداء العاملين فيها للكمامات، وكذلك عدم تجاوزها نسبة الإشغال المسموحة وهي 50 بالمئة من طاقتها الاستيعابية وفق الترخيص لها بالعمل.مدير الشؤون الصحية في محافظة دمشق شادي خلوف من جهته أكد عمل الشؤون الصحية في المحافظة يتكامل مع باقي المديريات لجهة العمل على تطبيق الإجراءات الاحترازية لمواجهة وباء كورونا، حيث تم خلال الأسبوعيين الماضيين تنظيم أكثر من 100 ضبط صحي بحق المطاعم والمقاهي في مدينة دمشق لجهة عدم الالتزام بالاشتراطات الصحية ومنها وضع الكمامة والكفوف بالنسبة للعاملين في المطاعم والمقاهي إضافة إلى إغلاق 5 مطاعم ومقاه في دمشق خلال الفترة نفسها بسبب تجاوزها الإجراءات الصحية. مضيفاً: وذلك يأتي في إطار العمل المتكامل والمنظم لتأمين أقصى حدود الحماية الممكنة للمواطنين وخاصة مرتادي هذه الإمكان العامة، وفي الوقت ذاته العمل على استمرار هذه المحال في تقديم خدماتها لتحقيق مصلحة العاملين فيها والمحافظة على مصدر رزق الأسر التي يعيلونها.مدير سياحة دمشق بسام ماردنلي أوضح أن مديرية السياحة مستمرة الآن في منح موافقات للحفلات والأعراس وحتى الثاني والعشرين من الشهر الجاري، وبعد هذا التاريخ لن يتم منح موافقة على إقامة أفراح أو حفلات إلا بعد دراسة كل حالة على حدة.

وبيّن مدير السياحة أنه خلال الأسبوعيين الماضيين تم تنظيم 11 ضبطاً بحق المطاعم والمقاهي المصنفة سياحياً بسبب عدم التباعد المكاني وزيادة الأسعار ووجود برنامج فني من دون ترخيص

سيرياستيبس

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات