الغابات.. رئة الأرض وأكبر المصانع الطبيعية الضامنة لاستمرار الحياة على وجه الأرض

بانورتما سورية:

الغابات رئة الأرض وهي أكبر المصانع الطبيعية وتلعب دوراً هاماً في استمرار الحياة على وجه الأرض من خلال ماتقدمه من خدمات اقتصادية واجتماعية وبيئية ومنافع مباشرة وغير مباشرة كونها جزء من الأنظمة البيئية المتطورة والهامة في حياة الإنسان والأحياء الأخرى.

الدكتور علي ثابت مدير الحراج في وزارة الزراعة قال: تلعب الأشجار الحراجية دوراً حاسماً في النظام البيئي، وتجعل مجموعة هامة من المعادلات الايكولوجية ضمن حدودها المثلى فلا تسمح بزيادة أو نقص عنصر إلى حد الضرر.

كما أن هناك بعض العمليات البيئية لاتستطيع العمل إلا بوجود الغابات، مثل عملية التركيب الضوئي، وتنظيم المناخ، واستقراره، وإنتاج التربة وزيادة خصوبتها، والحماية من التأثيرات الميكانيكية والفيزيولوجية للرياح وماتحمله من غبار، وحتى أنها تقاوم تأثير الإشعاعات على الإنسان وتحمي البيئة من الضجيج وتزود الجو بالأكسجين، والمحافظة على الموارد المائية، علاوة على دورها الحاسم في الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري والتغيرات المناخية، إضافة إلى أنها تشكل بيت الأمان للتنوع الحيوي.

وأشار مدير الحراج إلى الفوائد المتعددة البيئية والاقتصادية والاجتماعية والسياحية للغابة.

ولأهمية الحراج كثروة وطنية تبنت وزارة الزراعة والاصلاح الزراعي الرؤية الوطنية للحراج والتي تمثلت في تحقيق الإدارة المستدامة للثروة الحراجية والاستفادة المثلى من فوائدها لصالح الفرد والمجتمع مع المحافظة على سلامتها للأجيال الحاضرة والمستقبلية.

وإن تحقيق الإدارة المستدامة لهذه الثروة الوطنية يتمثل في عدة محاور منها زيادة المساحات الخضراء من خلال عمليات التحريج الاصطناعي وإنتاج الغراس الحراجية، حماية الغابات ومكافحة الحرائق حيث يتفرع العمل بهذا المحور إلى فرعين أساسيين هما قمع التعديات والمخالفات الحراجية ومكافحة حرائق الغابات.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات