الوزير مخلوف يبحث مع المحافظين الإجراءات المتخذة في المحافظات لجهة تبسيط الإجراءات والتركيز على المشاريع التنموية والاستثمارية

بانوراما سورية:

عقد السيد وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف اجتماعاً للسادة المحافظين في مبنى الوزارة.
تم خلاله مناقشة الإجراءات المتخذة في المحافظات لجهة تبسيط الإجراءات والتركيز على المشاريع التنموية والاستثمارية وتطبيق خطة تنفيذ هذه المشاريع من خلال الاستفادة من الموارد المحلية بكل محافظة والتركيز على المشاريع الصغيرة والمتوسطة بما سهم بتوفير فرص العمل المولدة للدخل وسبل رفع وتيرة العمل بهذا الشأن.
وضرورة الالتزام بتطبيق القوانين وعدم اللجوء إلى معالجات فردية استثنائية واعتماد معايير وأسس موحدة لكل المعالجات بما يكرس تكافؤ الفرص والعدالة.
والأهم منع المخالفات نهائياً والمتابعة بمؤشرات رقمية عن كل قطاع جغرافي في الوحدات الإدارية ومحاسبة كل مقصر.
وفيما يخص مشاركة المجالس المحلية في تطبيق المرسوم /8/ أوضحت البيانات والأرقام المتابعة من قبل المحافظات والمجالس المحلية بالتشارك مع مديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك لكن من الضرورة متابعة حالات الإبلاغ من قبل المجالس المحلية وما هو مصير هذه الابلاغات وما هي الإجراءات المتخذة من الجهات المعنية بالتشاركية والأهم أن يشعر المجتمع المحلي بالأثر الإيجابي فيما يتعلق بالأسعار.
كما تم مناقشة ما تم تنفيذه في إطار العمل بمشروع تبسيط الإجراءات وتطوير عمل مراكز خدمة المواطنين والتحول إلى مراكز الخدمة الالكترونية في المحافظات والاطلاع على واقع مشاريع الموازنة المستقلة ونسب تنفيذها وتم التأكيد على ضرورة استكمال إنجاز هذه المشاريع ووضعها بالخدمة بأسرع وقت ممكن.
كما تم الاطلاع على الإجراءات المتخذة في المحافظات لاستلام محصول القمح من الفلاحين ومتابعة عملية الحصاد والتسويق ومنع التهريب والتسهيلات المقدمة لهذه الغاية.
وأكد الوزير أن القمح محصول استراتيجي واتخذت الدولة كل التسهيلات للمزارعين لتسليم القمح وضرورة اضطلاع المحافظ بدوره في استلام القمح وهو يترأس اللجنة الفرعية لتسويق القمح ومعه النائب العام وقائد الشرطة ومدير الزراعة والتجارة الداخلية وحماية المستهلك ومدير فرع الحبوب
ويجب تفعيل أدوار كل المجالس المحلية والوحدات الإرشادية ومخافر الشرطة وفروع الحبوب والجمعيات الفلاحية في التكامل لاستلام القمح ومسائلة كل مقصر في هذا الاتجاه.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات