(بردى) تعود الى الأسواق بمنتجات جديدة وأسعار منافسة

بانوراما سورية:

تمكنت الشركة العامة للصناعات المعدنية “بردى” حسب التقرير الإنتاجي والتسويقي للنصف الأول من العام الحالي من تصنيع وتجميع نحو ألف جهاز كهربائي منزلي من “البرادات والغسالات والطباخات الليزرية” بقيمة بلغت أكثر من 800 مليون ليرة وباعت 679 جهازا بقيمة 615 مليون ليرة.
مدير الشركة المهندس علي عباس أوضح أن الشركة قامت مؤخراً بتوقيع عقد مع المؤسسة الاجتماعية العسكرية لتوريد أكثر من 200 براد وغسالة وطباخ ليزري بقيمة 145 مليون ليرة لبيعها في صالات المؤسسة .
وكشف المهندس عباس عن خطوة نوعية تقوم بها الشركة حالياً للتعاقد على توريد مكونات وقطع من الأجهزة التقليدية التي تنتجها عادة إضافة إلى قطع لتصنيع وتجميع أجهزة جديدة وطرحها في السوق المحلية مبيناً أنه من بين التوريدات المذكورة مكونات لإنتاج 1000 براد “24 و16 قدم و8 أقدام مكتبي” ونحو 1000 غسالة و 500 فرن و500 مكنسة كهربائية و500 مروحة و200 برادة ماء و500 مدفأة كهربائية و 300 فرامة لحمة و 300 طباخ غاز و500 ابريق تسخين كهربائي و 300 مكون فرن كهربائي و 300 خلاط فواكه و500 طباخ ليزري , معتبراً أن هذه الخطوة من شأنها إعادة الشركة إلى السوق المحلية بقوة مع هذا التنوع الواسع في المنتجات التي تحمل اسم “بردى” والتي طالما كانت محط ثقة المستهلكين على مدى العقود الماضية نظرا للجودة التي تتمتع بها منتجاتها ولخدماتها المقدمة ما بعد البيع.
ووفق نشرة الأسعار الأخيرة للشركة بلغ سعر براد 24 قدم بابين متطور مع مروحة تبريد “مليونا و50 ألف ليرة سورية” وبراد 16 قدم بابين متطور مع مروحة تبريد 875 ألف ليرة وغسالة آلية 7 كغ ديجيتال بيضاء مليونا و 100 ألف ليرة والفضية بسعر مليون و150 ألف ليرة وغسالة آلية 8 كغ ديجيتال بيضاء مليون و200 ألف ليرة والفضية مليون و250 ألف ليرة بينما الطباخ الليزري المتطور الشامل بسعر 75 ألف ليرة حيث أكد المهندس عباس أن أسعار منتجات الشركة الحالية لا تزال منافسة وبقوة في السوق المحلية وأقل من مثيلاتها من 15 إلى 25 بالمئة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات