ألبان دمشق تربح 400 مليون ليرة خلال 8 أشهر رغم نقص العمالة وضعف توريد الحليب

حققت الشركة العربية السورية لصناعة الألبان بدمشق (ألبان دمشق) أرباحاً بلغت 400 مليون ليرة منذ بداية العام وحتى الشهر الماضي بالرغم من قدم الآلات والنقص الحاد في العمالة إضافة إلى ضعف توريد مادة الحليب الخام.

واستطاعت الشركة تحقيق هذا الربح بحسب مديرها العام حمزة محسن عبر إقلاع الأقسام كافة واستثمار صالة التبريد بعد تجهيزها وتشغيل كل خطوط المعلب من سمنة وزبدة وأجبان ولبنة ولبن لتلبية احتياجات جهات القطاع العام المرتبطة بعقود مع الشركة.

وأوضح محسن في تصريح لوكالة سانا أن الشركة تعمل على استثمار الآلات والتجهيزات وخطوط الإنتاج على الرغم من قدمها مع إجراء الصيانات الدورية لها وتأمين قطع التبديل من السوق المحلية أو تصنيعها كونها تعود لمصدر أوروبي ولا يمكن توريد قطع لها بسبب الحصار الجائر المفروض على سورية.

واشار محسن إلى الصعوبات التي تعاني منها الشركة حالياً ومنها ضعف توريد الكميات اللازمة من الحليب الخام سواء من القطاع العام من مبقرة الغوطة أو من القطاع الخاص وقد تراجعت الكميات بشكل ملحوظ بنسبة تتراوح بين 40 و50 بالمئة عن الكميات المتفق عليها بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف للثروة الحيوانية إضافة إلى أن بعض الكميات الموردة لا تطابق المواصفات فيتم رفضها وبالتالي تتراجع الكميات المستلمة ما جعل الشركة تخفض الكميات المصنعة لديها إلى نحو 5 إلى 6 أطنان يومياً رغم أن لديها قدرة على تصنيع 12 طناً من الحليب الخام.

ولفت محسن إلى أن ملاك الشركة هو 222 عاملاً منهم 85 عاملاً فقط على رأس العمل مع الإشارة إلى أن العديد منهم اقتربوا من سن التقاعد.

وكشف محسن أن الشركة تعمل حالياً على تفعيل مركز تجميع الحليب في نبع الصخر بمحافظة القنيطرة وتحويله إلى مركز إنتاج مصغر تابع للشركة بينما تبذل كل جهودها لزيادة كميات الحليب الموردة إليها بهدف الإيفاء بالكميات المتعاقد عليها مع إدارة التعيينات والانتقال بعدها إلى التوسع في توزيع وتسويق منتجاتها سواء عبر صالات السورية للتجارة والمؤسسة الاجتماعية العسكرية والتعاقد مع جهات القطاع العام الأخرى وافتتاح صالات جديدة لعرض وبيع منتجاتها.

بانوراما سورية-أحمد سليمان-سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات