تخريج الدورة الثانية لتصميم الأزياء بتقنية 3d في مركز تمكين الشباب

بانوراما سورية:

بالتعاون بين وزارة الصناعة -المؤسسة العامة للصناعات النسيجية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي undp وعدد من شركات القطاع الخاص تم اليوم بمركز تمكين الشباب تخريج الدورة الثانية لتصميم الأزياء بتقنية 3d.
نزار الحموي رئيس مركز تمكين الشباب بدمشق أشار إلى دورة تصميم الأزياء هي احدى الدورات التي ينفذها مركز تمكين الشباب والمنفذ من قبل UNDP بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل مبيناً أن هذه الدورة هي الثانية بالمركز ومدتها ١٤٠ ساعة وتضمنت اربع زيارات ميدانية لشركات خاصة ( تالس –دعدوش- ٤٠٠-ماجيلا-لورد-ون ادرس)اطلع فيها المتدربين على العمل على خطوط الانتاج والتصميم بشكل واقعي إضافة إلى أن الهدف من الدورة إعداد مصمم أزياء قادر على تصميم الأزياء على نوعين من البرامج .
وأشار إلى أن لقاء اليوم مع وزير الصناعة والمؤسسة النسيجية وشركات الشرق ووسيم وشركات من القطاع الخاص هو للاطلاع على مخرجات هذه الدورة من اجل الاستفادة من خدمات المركز لتأهيل كوادر الشركات النسيجية التابعة لوزارة الصناعة في مجال التصميم خاصة أن شركات النسيج الصناعية لا يوجد لديها مشكلة إنتاج وإنما نقص في المصممين وبالتالي يمكن أن يكون هناك اتفاق لتدريب كوادر الشركات النسيجية على التصميم.
وزير الصناعة زياد صبحي صباغ أوضح أن اختلال سوق العمل بسبب الحرب الكونية على سورية اصبح ضرورة لإحداث مثل هكذا مراكز لتمكين جيل الشباب من التعلم وتصبح جاهزة للدخول إلى سوق العمل ورفد كل القطاعات أن كانت خاصة أو عامة, مبيناً أن هذا المركز بادرة مفيدة بالتشاركية مع المنظمات الدولية ووزارة العمل لرفد سوق العمل بكادر مؤهل والاستفادة منه في القطاع العام والخاص سيما وان المتدربين حالياً هم من خريجي معهد الصناعات النسيجية التابعة لوزارة الصناعة وان لذلك اثر إيجابي جداً ولقاءنا اليوم للوقوف على واقع هؤلاء الطلاب وتشجيعهم لمبادرات قادمة.
واكد وزير الصناعة أن هذا الأمر يمكن تطبيقه في شركات وسيم والشرق والاستفادة من هذه الخبرات وتنفيذها في شركات القطاع العام لتطوير وتحديث الموديلات المنتجة في هذه الشركات.
مدير برنامج سوق العمل في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حسن فلاح أوضح أن المركز هو أحد برامج الأمم المتحدة في سورية وهو عبارة عن تعاون مشترك بين برنامج الأمم المتحدة ووزارة العمل وأنتج عن تأسيس ٨ مراكز لدعم وتمكين الشباب اقتصادياً موزعة في دمشق والسويداء وحلب وحماه واللاذقية وطرطوس والحسكة ودير الزور ونتطلع لافتتاح مراكز في حمص وباقي المحافظات علماً أن هذه المراكز تخدم ١٠ محافظات منوهاً أن هناك أنشطة تعمل بحمص رغم عدم وجود مركز.
وقال أن التعاون مع وزارة الصناعة موجود سابقاً ومستمر وحالياً هناك مجموعة برامج مشتركة مع الوزارة.
نور الدين سمحا رئيس القطاع النسيجي بغرفة صناعة دمشق وعضو مجلس إدارتها أشار إلى دعم المتدربين من خلال زيارة المنشآت والمعامل مبيناً أن المركز وفر الخبرة والمعرفة بالبرامج وان عند دخول المتدربين سوق العمل سيكون لديهم إمكانية أفضل.
وبين أن هناك نقصاً كبيراً في العمالة وخاصة في مجال التصميم وفقد الكثير من الكوادر خلال الحرب على سورية كانت مدربة ومؤهلة وغرفة صناعة دمشق وريفها وكمعامل سندرس إمكانية الاستفادة من خبرات المتخرجين وتقديم الدعم لهم.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات