تخطى إلى المحتوى

بمشاركة 50 مشروعا سياحياً من المنطقة الساحلية.. انطلاق فعاليات معرض المشاريع الخاصة في اللاذقية

laaaa-660x330انطلقت امس بفندق لاميرا في اللاذقية فعاليات معرض المشاريع الخاصة الذي تقيمه وزارة السياحة لإيجاد حل للمشاريع السياحية المتعثرة بسبب “نقص التمويل” وذلك بمشاركة خمسين مشروعا سياحيا وحضور عدد كبير من المستثمرين ورجال الأعمال والمغتربين وممثلي المصارف.
ويهدف المعرض لايجاد توافق بين المستثمرين واصحاب المشاريع الخاصة على صيغة تمكن هذه المشاريع من الإقلاع في العمل وخاصة انها حصلت على التراخيص اللازمة من وزارة السياحة ووصلت نسبة تنفيذ عدد كبير منها إلى 85 بالمئة.
laaa-300x168وبين وزير السياحة المهندس بشر يازجي خلال الافتتاح أن خصوصية المعرض وريادته تعود لعوامل عدة أهمها أنه الأول من نوعه على مستوى الساحل السوري الذي يعتبر “العصب الحيوي للسياحة السورية إضافة إلى أنه يحمل رؤية جديدة تحفز الشراكات بين جهات القطاع الخاص وبين القطاعين العام والخاص”.
ولفت وزير السياحة إلى أن مشاركة عدة شركات هندسية واستشارية بالمعرض ستفسح المجال لدراسة الصيغ المالية والادارية والقانونية التي يمكن أن يتفق عليها المستثمرون واصحاب المشاريع المختلفة بما يدفع نحو “التمويل الانتاجي”.
ورأى يازجي أن المعرض يشكل “خلية عمل حقيقي” يتشارك فيها الجميع البناء والعمل مؤكدا تشجيع وزارة السياحة اللامحدود للمشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر والمتوسطة.
وفي كلمة المستثمرين اعتبر جميل حسن أن المعرض يشكل نقطة انطلاق حقيقية تجمع صانعي القرار ورجال الأعمال واصحاب المشاريع لتبادل الخبرات واثراء المعارف وعرض المقترحات للخروج بحلول فعالة تدعم المشاريع والاستثمارات على اختلاف أنواعها.
وفي تصريح لمراسلة سانا بين مدير سياحة اللاذقية الدكتور وائل منصور أن السبب الأساسي لإقامة المعرض في اللاذقية يكمن في أنها جهة سياحية تمتلك كل عوامل نجاح أي استثمار أو مشروع ولاسيما في ظل وجود اهتمام كبير من المستثمرين من داخل وخارج سورية.
وعقد بعد الافتتاح ندوة حملت عنوان “المشاريع السياحية المتوقفة .. الواقع والحلول” تحدث خلالها وزير السياحة عن تحضيرات الوزارة التي “استمرت لأكثر من عام” لإقامة هذا المعرض الذي يضم عشرات المشاريع “التي بدأت بتأسيس نفسها مع بداية الأزمة وتضررت بعدها بشكل جزئي أو كلي أو تعثرت ماليا”.
وأوضح أن وزارة السياحة أجرت مسحا شاملا خلال الفترة الماضية وحددت المشاريع المناسبة للطرح لإيجاد حلول للقروض المترتبة على هذه المشاريع من خلال خلق شراكات قادرة على تسديد المبالغ للمصارف.
بدورها بينت وزيرة الشؤون الاجتماعية ريمة قادري أن الاستثمار في القطاع السياحي يمكن أن ينعكس على قطاعات أخرى ولا سيما في الجانب الاجتماعي الذي يضم الكوادر البشرية المتميزة في المجال السياحي والتي تعد من أهم مقومات هذه الصناعة الاقتصادية المهمة.
ولفتت قادري إلى أن القطاع الاهلي يأخذ حيزا كبيرا من اهتمام الوزارة التي تهتم بتمكين قدراته وكوادره وحسن توظيف موارده والاستفادة منها مؤكدة وجود فعاليات أهلية قادرة على الاستثمار في القطاع السياحي بحيث تكون شريكا حقيقيا فيه.
بدوره محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم أكد أن محافظة اللاذقية تتابع المشاريع السياحية وقامت خلال الفترة الماضية بتأهيل عدد من المرافق السياحية والخدمية والأثرية بالتنسيق مع الجهات المعنية لافتا إلى عقد عدة اجتماعات مع المستثمرين لبحث المشاريع المتعثرة وتقديم كل الامكانات للنهوض بها ولاسيما في مجال التراخيص والمعاملات الادارية.
من جهته بين مدير سوق دمشق للأوراق المالية الدكتور مأمون حمدان أن التمويل يعتبر اساسا لإطلاق أي مشروع له طابع استثماري و”يجب أن يكون محكوما بالأنظمة والقوانين المعنية لحماية المستثمر ومرتادي المنشاة ذاتها” لافتا إلى ان سوق دمشق للأوراق المالية يشجع دائما على انشاء شركات مساهمة عامة ليكون اسمها مطروحا في سوق الأوراق المالية.
وبين مدير الشؤون القانونية في المصرف العقاري أنس فيومي أن “تسوية المشاريع المتعثرة بدأت منذ سنوات عديدة لإعفاء المشاريع من الديون المترتبة عليها للمصارف” مقترحا اجراء فرز للمشاريع المتعثرة بحيث تعالج مشاكلها وفق الظروف المناسبة لكل مشروع ولاسيما السياحية منها التي تحتاج معاملة تختلف عن الصناعية.
يذكر أن معرض المشاريع الخاصة مستمر حتى يوم السبت القادم بمشاركة مشاريع من ست محافظات هي اللاذقية وطرطوس وحمص وحماة والسويداء وريف دمشق وتشمل منشآت المبيت والإطعام من مختلف السويات.
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات