تخطى إلى المحتوى

أزمة مياه الشرب تشتد في قرى صافيتا تزامناً مع دخول فصل الصيف..

صافيتا- رجاء علي:
من جديد يعود الصيف و تعود معه مشكلة انقطاع المياة في ريف صافيتا..تقض مضجع الأهالي الذين ينتظرون أيام قد تصل إلى عشرة لتأتي المياه في صنابيرهم ساعات بالكاد تكفي لملء خزاناتهم التي لاتسد رمق يومين او ثلاثة كحد أعلى من حاجتهم للماء .

بعض القرى التي تعاني من هذه المشكلة هي فتاح نصار بكافة احيائها ..سنديانة عين حفاض ..قرية بصلوح ..بيت عدره وعين حفاض وحارة الحرش الغربي- بيت الناصري…

الأسباب كثيرة حسب مصادر مسؤولة معنية: منها انقطاع الكهرباء وعدم قدرة الغطاسات على استيفاء كل الخزانات بفترة زمنية قصيرة مرهونة بمواعيد التقنين ،قلة منسوب المياه الجوفيه العزبة والصالحة للشرب ،استهلاك كمية من المياة في زراعات بيتيه من قبل أصحاب النفوس الضعيفة وغير المسؤولة تحول دون وصول المياه بشكل كاف وبالتساوي للجميع وطبعا هذا مخالف للقانون،أعطال شبكة التغذية الرئيسية وأعمال الاصلاح والصيانة ..وغيرها من اسباب قد تطول وتطول .
أما من وجهة نظر اهالي القرى فتعود بعض الأسباب إلى مزاجية موظف التقنين وتفضيل قرية على قرية أو تقليل ساعات التقنين من حساب حي على حي أخر،وكل هذه الأسباب وغيرها مجتمعة تدفع المواطنين لشراء صهاريج الماء بمبالغ باهظة لتأمين حاجتهم من المياه .هذا الوضع مكلف خاصة أن الأوضاع المادية والاقتصادية مرهقة في نواحي الحياة الأخرى .
نرجو من الجهات المسؤولة والمعنية التشدد في محاسبة كل جهة مقصرة ومتابعة الخلل أينما وجد لايصال المياه بالتساوي للجميع.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات