تخطى إلى المحتوى

تدشين التفريعة السككية لصوامع الحبوب في محطة شنشار بكلفة 360 مليون ليرة

دشن وزيرا النقل المهندس علي حمود والتجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي اليوم التفريعة السككية لصوامع الحبوب في محطة شنشار بحمص بتكلفة 360 مليون ليرة سورية.

ولفت الوزير حمود إلى العائدية الاقتصادية الكبيرة التي يحققها المشروع إذ أن المحطة ستدعم إيرادات المؤسستين العامتين للخطوط الحديدية والحبوب بقيمة تتجاوز ال 5ر2 مليار ليرة سنويا.

واضاف حمود في تصريح للصحفيين.. إنه تم اليوم نقل أول شحنة وهي تحمل 1000 طن من الحبوب من مرفأ طرطوس إلى صومعة شنشار لمسافة 120 كيلومترا بمدة زمنية لم تستغرق اكثر من 5ر5 ساعة لافتا إلى اختصار الوقت مقارنة بالشاحنات إلى جانب الحمولة الكبيرة للقطار التي تعادل حمولة ثلاثين شاحنة إضافة إلى اختصار زمن تفريغ الباخرة في المرفأ ما يشجع على استخدام المرافئ السورية والإقبال عليها.

وأشار وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك إلى النتائج التي يحققها المشروع بوصفه مشروعا اقتصاديا بامتياز تم إنجازه خلال مدة قياسية لم تتجاوز ال40 يوما آملا تحقيق المزيد من المشاريع الاقتصادية الرائدة بالتوازي مع انتصارات جيشنا العربي السوري وإيصال القمح بالقطارات إلى كل الصوامع في سورية.

من جهته أشار محافظ حمص طلال البرازي إلى أن مشروع التفريعة السككية لصوامع الحبوب في محطة شنشار جاء نتيجة التنسيق والتعاون البناء بين وزارتي النقل والتجارة الداخلية وحماية المستهلك.

وبين المحافظ أن المشروع سيخفف الهدر ويقلص الجهد والوقت وأن إنتاج الفوسفات بحمص سيعود إلى ما كان عليه بعد أن تم تحرير الصوانة ومنطقة خنيفيس ما سيقدم دعما للاقتصاد الوطني.

وأشار الدكتور نجيب الفارس مدير عام المؤسسة العامة للخطوط الحديدية بوزارة النقل إلى أنه تم إنجاز المشروع بكوادر وطنية وورشات المؤسسة التي تضم 70 عاملا من عمال الروافع والآليات السككية الأخرى.

من جهته لفت المهندس محسن محمود مدير فرع المؤسسة العامة للخطوط الحديدية بحمص الى جملة من المشاريع المستقبلية تعمل المؤسسة على إنجازها قريبا منها وصلة قطينة باتجاه مقالع حسياء بطول نحو 28 كم لتخديم حمص والساحل بالحصويات إضافة إلى مشروع وصلة شنشار باتجاه المرفأ الجاف في حسياء بطول نحو 20 كم لربطه بالمرافئ السورية.

وكان وزيرا النقل والتجارة الداخلية وحماية المستهلك ومحافظ حمص وعدد من المعنيين تفقدوا واقع العمل بمشروع انجاز عقدة شمسين الطرقية عند مدخل حمص الجنوبي.

ولفت المهندس هائل عفوف المشرف على المشروع إلى أن أهمية المشروع تكمن بحل مشكلة التقاطعات درءا للحوادث وتخديم التجمعات السكانية على جانبي الطريق والنقاط الحيوية بالمنطقة حيث تم البدء بالمشروع منذ شهر تقريبا وتبلغ كلفته نحو 500 مليون ليرة سورية.

بانوراما طرطوس-سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات