تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات.. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض...

نقابة الأطباء:الأجور الطبية غير مضبوطة وقانون التأمين الصحي وضع على عجل..

دمشق- ماجدة إبراهيم:‏

قال نقيب الأطباء في سورية الد كتور عبد القادر الحسن إن الأجور الطبية غير مضبوطة ووزارة الصحة هي التي تضع التسعيرة، فالمفارقة مابين 2004إلى 2017 لم تتغير في آلية وضع الأجور علما أن المواد المستهلكة المستخدمة في المعاينات الطبية ازددادت ما يقارب عشرة أضعاف.‏

ولفت إلى وجوب فصل أجورالمعاينات الطبية عن المواد المستهلكة المستخدمة في دراسة الحالة المرضية، فأسعارالأجهزة الطبية زادت بشكل كبير مثلا كان جهاز القسطرة في 2004 بـ60ألف ليرة أما الآن 1,5مليون والإيكو بـ1,5مليون، أما الآن بـ27 مليون ل.س طبعا هذه الزيادة في الأجهزة والمواد المستهلكة ترتب عليها زيادة في المعاينات الطبية ولحقها الكثير من الفوضى في التسعير حمل معظمها المواطن وخاصة أصحاب الدخل المحدود.‏

وبين الدكتورالحسن أن هناك مطالب حثيثة لتحسين أجور بعض الاختصاصات الطبية كأطباء التخدير والطوارئ والطب الشرعي والطب النفسي وخاصة أطباء التخدير المهضومة حقوقهم علما أنه لحقهم زيادة في رواتبهم مئة بالمئة ولكن أجورهم ضعيفة وغير مجزية مقارنة بما يتحمله من عبء مراقبة المريض أثناء إجراء العملية الجراحية والعناية الفائقة بعد العملية. وطالب الدكتور الحسن بعدم تحميل الجراح نسبة30 بالمئة من أجوره بل فصل أجور الجراح عن أجور طبيب التخدير.‏

وهناك مطالب جادة لمضاعفة الجهود من الحكومة لدعم التأمين الصحي وتكفله كما أنها تدعم الخبز والمحروقات وأن تصبح البطاقة عائلية بدلا من شخصية لذوي الدخل المحدود كما في معظم دول العالم.‏

ولفت الدكتور الحسن إلى أن هناك قرارا لتشكيل مجلس أعلى للتأمين الصحي لدرء الأخطاء ومعالجتها لأن قانون التأمين الصحي وضع على عجل، وبالتالي ترتب عليه الكثير من الأخطاء التي يجب معالجتها ووضع خطوات التأمين الصحي بما يتناسب مع معطيات المرحلة الراهنة والمستقبلية.‏

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات