تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات.. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض...

مشروع طلابي مبتكر لتدفئة البيوت المحمية أثناء الصقيع..

رشا عيسى:

مشروع طلابي مبتكر وغير تقليدي يخفف الأعباء المادية والجسدية عن أصحاب المحاصيل الزراعية وخاصة البيوت المحمية خلال نوبات الصقيع عبر تدفئتها باستخدام تقنية الرذاذ.

هذا المشروع الوليد الجاهز للتنفيذ لايزال ينتظر أن تتبناه إحدى الجهات الرسمية أو الخاصة ليحقق البصمة التي يرجوها القطاع الزراعي في الساحل السوري.

أفكار تطبيقية تحافظ على الانتاج وتزيده يوفرها المشروع بنظامه المؤتمت في وقت يسجل فيه تركيب تجهيزات التكييف في القطاع الزراعي أسعاراً مرتفعة جداً .

المشروع المقدم من قبل رهام جولاق وسوزان إبراهيم , طلاب مكننة زراعية, يعيد الأمل للمزارعين وأصحاب المحاصيل الزراعية بالقضاء على شبح الصقيع بالكامل في فصل الشتاء.

وتدور فكرة المشروع كما تؤكد جولاق حول الاستفادة من موارد الطاقة المتوافرة في تدفئة البيوت المحمية كاستخدام الماء من منبع باطني كالبئر وتذريره فوق البيوت المحمية والاستفادة من درجة حرارة الصقيع المتدنية لتجليد الماء المتذرر فتتشكل بهذه الطريقة طبقة عازلة تعزل الجو الخارجي عن دخل البيت المحمي.

وتضيف جولاق: يعتمد المشروع على وجود الحساس الحراري ضمن البيت المحمي وبتحسسه لدرجات الحرارة المنخفضة يوجه اشارة للمتحكم الآلي الذي يعطي أمراً للمضخة بالعمل، مؤكدة أن الخبرات والمهارات التي يتطلبها المشروع ليست بالأمر الصعب تتلخص بوجود مهندس مشرف أثناء تركيب النظام في المرة الأولى فقط ويعمل تحت إشرافه عدد من الفنيين والصناعيين إضافة إلى أن القطع المستخدمة متوافرة في الأسواق.

تشرين

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات