تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
المهندس عرنوس: تم وضع خطة إسعافية سريعة للتعاطي مع الكارثة تضمنت في البداية تسخير كل السبل والوسائل ... الرئيسان الجزائري والمصري يتقدمان بالتعازي للرئيس الأسد والشعب السوري مجلس الوزراء يخصص /50/ مليار ليرة سورية كمبلغ أولي لتمويل العمليات الإسعافية المتخذة لمعالجة آثار ال... الرئيس الأسد يتلقى عدد من برقيات التعزية والتضامن مع سورية من رؤساء وملوك وقادة الدول الشقيقة والصدي... الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللاز... مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما...

العقاري: ضع وديعة لعامين واحصل على قرض بثمانية أضعافها

كشف مدير في المصرف العقاري عن تعديل شروط الوديعة للحصول على القرص السكني لتصبح المدة ثلاثة أشهر بدلاً من ستة للحصول على قرض يعادل 200 بالمئة لقيمة الوديعة، موضحاً يمكن وضع وديعة بقيمة 2,5 مليون ليرة لمدة ثلاثة أشهر للحصول على سقف القرض السكني بقيمة 5 ملايين ليرة.
وأظهر جدول منظم مدة بقاء المدخرات “وديعة” فمدة 3 أشهر يقابلها قرض 200 بالمئة ولستة أشهر يقابلها قرض 300 بالمئة ولتسعة أشهر يقابلها قرض 400 بالمئة ولمدة عام يقابله 500 بالمئة و15 شهراً يقابلها 600 بالمئة على أن تكون المدة الأقصى للوديعة مدة عامين يقابلها قرض بقيمة 800 بالمئة أي ثمانية أضعافها.
وأوضح الجدول أن نظام الوديعة خاص بالقرض السكني لغاية الشراء فقط، في حين لا تحتاج القروض السكنية لغايات الترميم أو الإنشاء أو إعادة الإكمال لوديعة ويمكن الحصول عليها دون اشتراط ايداع.

بانوراما طرطوس -الوطن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات