تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات  انطلاق أيام الثقافة السورية تحت عنوان (تراث وإبداع).. الرئيس الأسد يلتقي عدداً من طلبة الجامعات السورية الذين شاركوا في الجلسات الشبابية الحوارية التي أطل...

ثلث المهندسين في طرطوس إناث

يبلغ عدد الوحدات الإرشادية في محافظة طرطوس /109/ وحدات منها مئة وواحدة مخصصة للإرشاد الزراعي وثمانٍ داعمة تعنى بالأمور الفنية ورغم هذا العدد الذي يغطي كل مناطق وقرى المحافظة إلا أن الفلاحين غير راضين عن عمل وأداء هذه الوحدات ونجد أن الثقة بينهم وبينها شبه مفقودة لأسباب مختلفة بعضها يتعلق بالكوادر ومستواها الفني وبعضها الآخر يتعلق بضعف الإمكانات المتوفرة فيها.. الخ
وهنا نشير إلى أن مجموع الكوادر في تلك الوحدات يبلغ وفق إحصائيات زراعة طرطوس 2862 شخصاً منهم 312 مهندسة و610 مهندسات و107أطباء بيطريين و404 مراقبين زراعيين و838 مراقباً بيطرياً و592 عاملاً إلا أن الإمكانات المتوافرة بين أيديهم قليلة حيث لا توجد سوى آلية واحدة في كل منطقة تحت تصرف الإرشاد لمتابعة خطط الإرشاد وتفعيل عمل الوحدات في قطاع تلك المنطقة، كما لا توجد سوى 124 دراجة نارية لصالح مشروع الإرشاد معظمها قديم وسيئ وخمسين دراجة لصالح مشروع الثروة الحيوانية وهذه الآليات لا تكفي للقيام بالمهام المنوطة بالوحدات بشكل سليم وفاعل!
رئيس دائرة الإرشاد الزراعي سليمان حمود بيّن أنه تم تنفيذ الكثير من الأعمال من الوحدات الإرشادية هذا العام منها الإشراف الفني لكامل المحاصيل الموجودة في قطاع عملها والإشراف على قطيع الثروة الحيوانية وتخديمه وحصر أعداد الثروة الحيوانية من خلال الجولات الإحصائية وسجلات الحائز والإشراف على قطع أملاك الدولة والحراج والقيام بكافة الأعمال التي توكل إليها ففي الفترة الأخيرة قامت بتوزيع مساعدات وتقديم خدمات عديدة للمجتمع المحلي وحصر الأضرار الناجمة عن سوء الظروف الجوية والتحري عن الإصابات الحشرية والمرضية وتوجيه المزارعين للوقاية منها.
وبسؤاله عن الصعوبات التي تحول دون قيام هذه الوحدات بعملها كما يجب وبالتالي وجود هوة بينها وبين الفلاحين أشار حمود إلى قلة الآليات وصعوبة التنقل بين القرى وقلة الإمكانات التي يجب أن تتوفر في الوحدة من مستلزمات العمل نتيجة الظروف الحالية، مقترحاً تفعيل عملها ودورها مؤكداً ضرورة دعمها بتجهيزات ومستلزمات العمل وتأمين وسائط نقل تساعد في تنفيذ الأعمال وتحفيز العاملين فيها بحوافز مادية وغير مادية تتناسب طرداً مع ما يقومون به من أعمال ومتابعات ومكافحات تنعكس بشكل إيجابي على الفلاح المنتج والإنتاج الزراعي.

بانوراما طرطوس – الوطن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات