تؤمن آلاف فرص العمل 60 مشروعاً تحط رحالها في اللاذقية

افتتح معرض المشروعات الصغيرة والمتوسطة، الذي تقيمه هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة في اللاذقية. وبيّن وليد الخالدي معاون مدير الهيئة أن هذه الفعالية تعد استكمالاً لبرامج الهيئة لتعزيز التسويق وتقليص حلقات الوساطة، والبيع بسعر التكلفة والتعريف بالمنتجات وفتح أسواق جديدة واعتماد وكلاء جدد. وأضاف أن توجه الهيئة هو استجابة لتوجيهات السيد الرئيس بشار الأسد في لقائه الأخير مع الفضائية السورية والإخبارية وتأكيد سيادته بشكل صريح على أهمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في دعم الاقتصاد الوطني, فحوالي 90{ae2208bec36715d67341bbae7042be5eb679cae37ba24c471ad449c2c03dcc11} من عماد الاقتصاد الوطني يعتمد على المشاريع الصغيرة والمتوسطة. وأوضحت كنانة عدره مديرة فرع الهيئة في اللاذقية أن هذه الفعالية تضم 60 مشروعاً بمختلف المجالات الغذائية والنسيجية والألبسة والكيماوية. وأوضحت روعه الميداني مديرة بيئة الأعمال في الهيئة العامة لتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة أن هذه الفعالية المستمرة حتى 16 من الشهر الجاري تضم مشاريع مسجلة في فروع الهيئة بالمحافظات، في دمشق وريفها وحلب والسويداء واللاذقية وحماة ودرعا وطرطوس.. حيث تقدم الهيئة تكاليف هذه المعارض أو المهرجانات وتكاليف الإقامة والشحن مجاناً وكل خدماتها مجانية كما تقدم برامج التدريب من أجل التشغيل المضمون لطالبي العمل, وذلك بتوقيع اتفاقيات مع شركات من القطاع الخاص لتدريب طالبي العمل وتتحمل جزءاً من رواتبهم كمكافأة لمدة بضعة أشهر وتعمل الهيئة على تعزيز قدرات المرأة والتسويق والترويج وتأمين عمالة مدربة وتدريب رواد الأعمال وكل خدمات الهيئة مجانية. أما المهندسة هلا البيلاني مديرة حاضنة الأعمال للمشاريع الصغيرة والمتوسطة فقالت إن الهيئة قد أبرمت عقداً مع الحاضنة بهدف دعم رواد الأعمال وإنشاء مشروعاتهم بما يتناسب مع الظروف الحالية التي يمر فيها البلد ويتم التركيز على الإبداعات والتميز والكفاءات لخلق فرص عمل للشباب الواعد والخريجين الجدد بالمجالات كلها الطبية والهندسية والمهنية والسعي لإعادة عملية الإنتاج لتعود الأوضاع أفضل واللافت أن مشاريع كثيرة عادت للعمل والإنتاج من جديد ومنهم من استأنف العمل من الصفر المهندس عبد الرحمن عاشور صاحب شركة لإنتاج المجسمات الورقية والدفاتر والثريات والصمديات والتحف أكد استخدام المواد الأولية المرمية المستهلكة من الأوراق والدفاتر والكرتون والعلب وقناني الماء والعصائر الفارغة, لافتاً إلى استفادته من تقنية الإضافات العالية للمنتجات وتصنيع الدفاتر الجامعية التي تعد صناعة سورية ممتازة وتم تصدير المنتجات إلى دول عربية وأجنبية منها اليابان وألمانيا وأصبح الطلب أكبر على منتجات الشركة، كما أوضح أنه درب 1800 سيدة على مدى سنوات وتوفر الشركة عشرات فرص العمل.. من جانبه قال عادل قطيش إنه حصل على قروض من هيئة مكافحة البطالة (هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة) بمبلغ 33 مليون ليرة العام 2004 وتم تأسيس مؤسسة للصناعات الغذائية التي تنتج خل التفاح الطبيعي ودبس العنب والمكدوس وزبيب العنب والكريمات المحسنة للبشرة وقد شارك في هذا المعرض لتعريف الأهل باللاذقية بهذه المنتجات الخالية تماماً من أي مواد ضارة أو ملوثة أو كيماوية وكلها طبيعية تماماً وتوفر المؤسسة فرص عمل لـ84 شخصاً. كما أوضح يوسف المسالمة صاحب معمل راحة المعلم في محافظة درعا أن المعمل يسوق منتجاته إلى كل الأسواق المحلية والخارجية وتحولت الشركة من صغيرة إلى متوسطة إلى كبيرة لإنتاج الحلويات الشعبية ولديها وكلاء في كل المحافظات وتوفر عشرات فرص العمل. كما قال رياض بسكي المدير التجاري لشركة غابات الصنوبر لإنتاج المنظفات في محافظة حماة إن الشركة تنتج كل مساحيق التنظيف والمنظفات السائلة والشامبو وغيره وتوفر أكثر من 25 فرصة عمل. وقال عصام أحمد مسؤول جناح شركة ديليشز لتصنيع المواد الغذائية في محافظة اللاذقية: إن شركته تنتج رقائق البطاطا والمكسرات وتؤمن حوالي 100 فرصة عمل.

تشرين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات