تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات  انطلاق أيام الثقافة السورية تحت عنوان (تراث وإبداع).. الرئيس الأسد يلتقي عدداً من طلبة الجامعات السورية الذين شاركوا في الجلسات الشبابية الحوارية التي أطل...

كورونا يشل السياحة العالمية وخسائرها تجاوزت تريليوني دولار

وصلت النتائج السلبية لانتشار وباء فيروس كورونا إلى قطاع السياحة العالمي مهددا بفقدان نحو 75 مليون وظيفة حول العالم وخسارة في الناتج الإجمالي العالمي تصل إلى 1ر2 تريليون دولار خلال العالم الجاري.

المجلس العالمي للسفر والسياحة رأى في أحدث تقرير له أن الفيروس يمكن أن يزيد عدد الوظائف المعرضة لخطر الفقدان بنسبة 50 بالمئة مرجحا أن تتعرض منطقة آسيا والمحيط الهادئ لأشد الهزات لتصل إلى نسبة 7ر48 بالمئة أي بخسارة نحو 49 مليون وظيفة.

تقرير المجلس توقع أيضا أن يتأثر القطاع السياحي في الأمريكيتين بشدة لتصل خسائر الولايات المتحدة وكندا والمكسيك معا إلى 570 مليار دولار إضافة لفقدان ما يقرب من 7 ملايين وظيفة مرتبطة بالسياحة مرجحا تعرض 4ر4 ملايين وظيفة في أفريقيا أيضا للخطر بينما قد يبلغ العدد في الشرق الأوسط 8ر1 مليون وظيفة مع خسارة تصل إلى 65 مليارا.

ووفقا للتقرير أيضا فإن أوروبا ستتحمل خسائر بقيمة 552 مليار دولار مع تعرض 10 ملايين وظيفة للخطر كما يمكن أن تتحمل ألمانيا وروسيا الأثر الأكبر لجميع الدول الأوروبية بنحو 6ر1 مليون و1ر1 مليون على التوالي في فقدان الوظائف المحتمل.

بلدان مثل البرازيل وبريطانيا وإيطاليا وألمانيا وفرنسا واليابان وإندونيسيا والهند لن تكون في منأى عن الأزمة في ذلك المجال وفق التقرير ذاته.

أرقام الخسائر في القطاع السياحي العالمي دفعت رئيسة المجلس غلوريا جيفارا للتشديد على ضرورة اتخاذ إجراءات فورية لمنع الانهيار الاقتصادي مؤكدة أنه وإذا لم تتخذ خطوات جادة خلال أيام قليلة فإن شبح الأزمة الاقتصادية سيطل على العالم من جديد وستطال العامل والمدير والمستثمر السياحي نفسه داعية كل من لديه سلطة سواء الحكومات أو رؤوس الأموال بسرعة التدخل لإنقاذ العمالة السياحية والحفاظ عليهم باعتبارهم محركا اقتصاديا قويا.

الخسائر الاقتصادية جراء انتشار الوباء لم تقف عند القطاع السياحي بل تجاوزته إلى شلل واسع في القطاع الاقتصادي كاملا وتعطيل الدراسة وإلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وإيقاف الرحلات الجوية والبرية بين الدول وعزل مئات ملايين الأشخاص حول العالم.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات