تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
المهندس عرنوس: تم وضع خطة إسعافية سريعة للتعاطي مع الكارثة تضمنت في البداية تسخير كل السبل والوسائل ... الرئيسان الجزائري والمصري يتقدمان بالتعازي للرئيس الأسد والشعب السوري مجلس الوزراء يخصص /50/ مليار ليرة سورية كمبلغ أولي لتمويل العمليات الإسعافية المتخذة لمعالجة آثار ال... الرئيس الأسد يتلقى عدد من برقيات التعزية والتضامن مع سورية من رؤساء وملوك وقادة الدول الشقيقة والصدي... الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللاز... مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما...

الإفراط في تناول الملح يضعف الجهاز المناعي

توصلت دراسة حديثة إلى أن تناول نظام غذائي مالح بشكل مفرط، يضعف جهاز المناعة ويجعل من الصعب على الجسم محاربة الالتهابات البكتيرية.

ويعتقد الباحثون الألمان في جامعة بون أن الكثير من الملح يمكن أن يضعف أيضاً جهاز المناعة لدينا، لا سيما دفاعاتنا ضد الالتهابات البكتيرية.

وقام الباحثون في مستشفى جامعة بون بإطعام الفئران بنظام غذائي عالي الملح ووجدوا أنهم يعانون من عدوى بكتيرية أكثر حدة نتيجة لذلك.

ثم أطعموا المتطوعين من البشر ستة غرامات إضافية من الملح يومياً، تقريباً مثل وجبتين من الوجبات السريعة، ووجدوا أنهم يعانون من نقص المناعة.

توصي منظمة الصحة العالمية البالغين باستهلاك نحو ملعقة صغيرة واحدة أو 5 غرامات يومياً من الملح.

وقال كريستيان كورتس، من جامعة بون، إن دراستهم الجديدة تثبت أن الاستهلاك المفرط للملح يضعف جزءاً مهماً من جهاز المناعة.

قال الأستاذ الدكتور كريستيان كورتس، الذي نُشرت دراسته يوم الأربعاء في مجلة Science Translational Medicine: لقد قمنا بفحص المتطوعين الذين تناولوا 6 غرامات من الملح بالإضافة إلى الكمية التي يتناولونها يومياً وهذا ما يعادل تقريباً وجبتين للوجبات السريعة.

يقول كورتس إن أبحاثهم “أثبتت، للمرة الأولى، أن الإفراط في تناول الملح يضعف أيضاً إلى حد كبير جزءاً مهماً من جهاز المناعة”، ومع ذلك، تتعارض هذه النتائج مع الدراسات السابقة التي أظهرت أن اتباع نظام غذائي عالي الملح كان فعالاً في علاج العدوى التي تسببها بعض الطفيليات الجلدية في حيوانات المختبر. وهكذا، استنتج العديد من العلماء سابقاً أن كلوريد الصوديوم يمكن أن يكون له صفات تعزيز المناعة.

وتقول الدكتورة كاتارزينا جوبين، المؤلفة الرئيسية للدراسة الحالية: “تظهر نتائجنا أن هذا التعميم غير دقيق”، ويشرح الفريق أن الجلد يعمل كمستودع ملح للجسم، ما يساعد في القضاء على بعض الأمراض الجلدية، ولكن داخل الجسم، من المفترض أن يظل تركيز الملح ثابتاً، باستثناء الكلى، التي تتحمل العبء الأكبر من تناول الملح.

واكتشفت هذه الدراسة الأخيرة أنه عندما تقوم الكلى بتصفية الدم، فإن وجود الملح يدفع الجلايكورتيكويد، وهو نوع من الهرمون، إلى التراكم في الجسم، ما يضعف نوعاً شائعاً من الخلايا المناعية التي تخترق البكتيريا، وتسمى الخلايا المحببة، مثل البلاعم، وهي الخلايا المناعية التي تهاجم الطفيليات وتأكلها وتهضمها.

المصدر: ديلي ميل

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات