في قرية المصطبة.. واقع خدمي غير مقبول والحلول في عهدة الإمكانيات!

المصطبة.. قرية من قرى ريف الدريكيش في محافظة طرطوس، تتبع لمركز بلدة حمين، يصل عدد سكانها إلى ألف نسمة…أهالي القرية لخصوا مشاكلهم والتي تتمحور حول عدم تخديمهم بوسائل النقل وتفاقم مشكلة القمامة ولا سيما في الصيف، وعدم توفر هاتف ثابت لدى الكثير من المنازل، إضافة إلى أن شبكة الانترنت سيئة وليست بالجودة المطلوبة!.

تأخر بترحيل القمامة
وفي فحوى الشكوى المقدمة لـ “البعث”: تفتقد القرية إلى حاويات قمامة، وأشار الأهالي إلى أن عمال النظافة يرحلون القمامة كل 10-15 يوماً، فيجمعون قسماً من الأكياس ويتركون قسماً منها تنهشه وتفرده الحيوانات على الطريق، علماً أننا بظرف غير مسموح فيه بتاتاً بتراكم القمامة، ولاسيما مع انتشار فيروس كورونا وعز فصل الصيف وما يتسبب به من حشرات وقوارض وروائح نتنة!.

إلى متى…؟
وخطوط الهاتف الأرضي ليست بأفضل حال، يقول الأهالي في شكواهم: عدد من بيوت القرية لا يتوفر فيها هاتف أرضي رغم أننا في زمن الانترنت وحتى من لديه شبكة انترنت فهو غير محسود عليها لأن الشبكة سيئة للغاية!، ولدى سؤال الأهالي للمعنيين تكون الحجة بتوسيع المقسم لعدم وجود دارات ومنذ تسع سنوات ونحن نسمع “الموال” وننتظر…! ناهيك عن تقطع بعض الخطوط عند صيانة خط آخر..! فإلى متى.. يتساءل ساكنو المصطبة؟.

خط سير واحد
وبالحديث عن وسائل النقل في القرية التي يشكو ساكنوها من عدم تخديمهم بالشكل الأمثل، فسرافيس الدريكيش مطرو هي الوسيلة الوحيدة للذهاب إلى الدريكيش، ومن يود أن يذهب إلى قرية مطرو يستقل التاكسي مجبراً بأكثر من 500 ليرة ليصل مسافة 2 كم، ونفس الأمر بطريق العودة إلى المصطبة..!، ويضيف الأهالي: سائقو السرافيس لا يصلون إلى مفرق القرية والمواطنون يمشون مسافة كيلو متر إلى القرية..! متسائلين: لماذا لا يتم تخديم القرية بالشكل الأمثل…؟ وهل هي خارج خطط البلدية…؟.

الحاجة إلى وسائل نقل
وبدورنا نقلنا شكاوى المواطنين إلى أحمد معلا رئيس بلدية حمين، حيث أكد على معاناة أهالي قرية المصطبة وحمين أيضاً من عدم وجود سوى خط سرفيس واحد يخدم كل قرية، مع الأسف الشديد، حسب تعبيره، مشيراً إلى أن حمين مركز بلدة ولا يتوفر لقاطنيها سوى خط سرفيس واحد يقل الموظفين صباحاً إلى طرطوس وعند العودة يقلهم إلى البلدة، والمصطبة مركز ناحية ولا يخدمها سوى سرفيس واحد، لافتاً إلى معاناة الأهالي وعدم  إمكانية إجبار أصحاب السرافيس على العمل.

قرار مع وقف التنفيذ..!
لكن ما دور البلدية في ظل معاناة المواطنين؟ أجاب معلا: انطلاقاً من تلك المأساة اليومية والمتكررة خاطبنا الجهات المعنية لتأمين سرافيس تخدم أهالي حمين، وصدر قرار من المكتب التنفيذي ولجنة نقل الركاب بتخصيص سرافيس عدد /2/ يومياً، وذلك منذ عام 2018-2019 ولم يوضع بالتنفيذ، لذلك فالمشكلة ما تزال قائمة، وزادها سوءاً أزمة كورونا التي حدت العمل وعرقلت الأمور، وسنخاطب المكتب التنفيذي لتخصيص سرافيس لقرية المصطبة وبلدة حمين/ والكلام لرئيس البلدة/.

عدم توفر حاويات القمامة!!
وحول موضوع النظافة بيّن معلا عدم توفر حاويات القمامة بقطاع البلدية، والقمامة ترحل بشكل دوري كل ثلاثة أيام، وتتم المتابعة وعلى مدار اليوم.
وأوجز الصعوبات التي تعاني منها بلدية حمين، والتي تتلخص بقلة الإيرادات، فالرخص قليلة وجباية الضرائب كذلك، ما يؤثر على سير العمل، وقطاع البلدة بعيد وحيادي عن الطريق لذلك فالاستثمارات فيه قليلة، مضيفاً: نعتمد على الإعانات والموازنة المستقلة من المحافظة، الأمر الذي لا يحقق رضى لدينا ولدى المواطنين أيضاً لجهة تخديمهم بالشكل الأمثل.
ولمتابعة وضع الاتصالات في المصطبة، تواصلنا مع المهندس علي علي مدير مركز هاتف حمين، فأفاد: شبكة الهاتف للمصطبة ليست ضخمة، فيها كبين 150 خطاً، والقرية تعداد سكانها قليل لكن التوسع الجغرافي لها ضخم، مبيناً أن الخطوط الهوائية تتعرض لمشاكل، وبدورنا نتابع حلها وبشكل متسارع، فمؤخراً تم تبديل كبل بالحارة العلوية بالقرية، وتم تمديد كبل رئيسي 600، يغذي المصطبة، وهو عبارة عن شبكة نحاسية مشبعة وحالياً بانتظار أعمال التوسيع، ومقسم حمين ليس لديه مقدرة على التوسع ونحتاج إلى ورشات عمل.

14 قرية تحتاج للخدمة
وتابع م. علي: نفذنا مشروعاً العام الماضي وتحديداً في الشهر الثاني عشر منه، حيث انتهى عقد الحفريات الأرضية وبانتظار توصيل الكابلات الأرضية بالإمكانات المتاحة بالقرى التي بها مشاكل في الاتصالات والمصطبة واحدة من أربع عشرة قرية تابعة لحمين وتحتاج للخدمة، وتكمن الحاجة إلى توصيل الشبكة الرئيسية والفرعية بمشروع توسع المركز.
وأوضح أنه وعلى بعد 7 كم من المركز تم تركيب شبكة انترنت لكن ليست بجودة عالية، فالذي يبعد منزله عن المركز 500 متر لن تكون الانترنت بالجودة المطلوبة، مشيراً إلى أن السرعة تتناسب عكساً مع المسافة.

توسيع الشبكة
مشروع المركز كان حلماً لدى المقسم أن ينفذ بالكامل، والمشروع عبارة عن توسيع شبكة رئيسية نحاسية أرضية تضم 4800 خط نحاسي، حيث وصلت نسبة التنفيذ للأعمال المدنية 100 {ae2208bec36715d67341bbae7042be5eb679cae37ba24c471ad449c2c03dcc11} وباتت جاهزة للتوصيل.
وبيّن مدير مركز الهاتف أن قدم الشبكات مشكلة، لافتاً إلى سرقة الكابلات التي يتعرض لها المركز، وهي مشكلة عامة، فوصلات المركز 1200 كابل تحتاج إلى تأمين حتى لا تتعرض للسرقة التي ازدادت مؤخراً.

بانوراما سورية-دارين حسن- البعث

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات