انطلاق مهرجان التسوق الشهري في مدينة الجلاء الرياضية بدمشق بمشاركة ١٥٠شركة صناعية

برعاية السيد وزير الصناعة المهندس محمد معن زين العابدين جذبة افتتح مهرجان التسوق الشهري الذي تنظمه غرفة صناعة دمشق وريفها بدورته المئة في صالة الجلاء الرياضية بالمزة وبمشاركة ١٥٠ شركة صناعية من مختلف القطاعات الهندسية والكيميائية والغذائية والنسيجية و للمرة الأولى خلال العام 2020 وبحضور الدكتور سامر الدبس رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها و الأستاذ جمال شعيب معاون السيد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك و الاستاذ بسمان مهنا مدير المؤسسة العامة للصناعات الغذائية والاستاذ إياد مقلد مدير التخطيط في وزارة الصناعة والاستاذ طلال قلعه جي عضو مجلس إدارة الغرفة رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان.

السيد وزير الصناعة المهندس محمد معن زين العابدين جذبة أكد خلال الافتتاح أن تجربة مهرجانات التسوق تجربة رائدة لأنها تعكس واقع المنتجات السورية وتقلص حلقات التواصل بين المنتج والمستهلك وما رايناه ان المنتَج السوري يتميز بمواصفة جيدة وأسعار مناسبة للمواطنين.
و أشار إلى حجم التعاون الكبير من غرفة صناعة دمشق وريفها لابراز هوية المنتج المحلي و التصديري لعكس هوية المنتجات السورية بالشكل الجيد ليضاهي مثيلاتها من المنتجات الأجنبية.
وتقدم السيد وزير الصناعة بالتهنئة للصناعيين على هذا الانجاز الضخم المتثمل بعودة مهرجان التسوق الشهري صنع في سورية.

رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها الدكتور سامر الدبس اوضح اهمية هذا المهرجان الذي يقدم السلع بأسعار مخفضة للمستهلكين حيث كانت الغرفة سباقة في المبادرات الايجابية وفي اقامة المهرجانات لكسر حلقات الوساطة ومنع استغلال المستهلكين وبيعهم السلع مباشرة من المنتج مبينا ان الدورة المئة تحاول الغرفة من خلالها ان تكون إحدى الفعاليات للتدخل الإيجابي و عبر المشاركة الفعالة للسورية للتجارة في المهرجان لتخفيض الأسعار التي ستنعكس لاحقاً على الأسواق انخفاضاً.
وبين الدبس أن المهرجان مستمر بتقديم الجوائز والهدايا لدعم أسر الشهداء لكي يكون أيضاً هناك تجاوب من الصناعيين مع المواطن ومن قدم الغالي والنفيس في هذا الوطن.

الاستاذ طلال قلعه جي رئيس اللجنة المنظمة وعضو مجلس ادارة الغرفة اوضح ان هذه الدورة تتميز بمشاركة كبيرة و متنوعة من الشركات الوطنية التي ستقدم منتجاتها بتخفيضات كبيرة وعروض قوية وبجودة عالية. وبيّن أن مهرجان التسوق الشهري يعتبر إحدى المساهمات الايجابية التي تقوم بها الغرفة لتخفيض الأسعار والتأثير في السوق، مبيناً أن استمرار مهرجان التسوق صنع في سورية ووصوله للدورة المئة دليل على انه يؤدي دوره الايجابي في السوق.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات