تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
حملة الأمانة السورية للتنمية تعيد الحياة إلى الأراضي الزراعية بريف محافظة اللاذقية ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر...

أزمة نقل كبيرة بين طرطوس وريفها.. والحل؟

تشهد محافظة طرطوس أزمة نقل حقيقية جعلت المواطن يعاني الانتظار ساعات طويلة لتأمين ميكرو باص يقله بين الريف والمدينة وبالعكس لتولد معاناة أخرى تضاف إلى رصيد الأزمات الذي تفاقم وبلغ ذروته..
ولاحظت «الوطن» خلال زيارتها لكراجات مدينة طرطوس غضباً وتعباً في عيون العجزة والنساء والشباب ممن يقفون منتظرين.
رئيس نقابة النقل البري وائل حسين أعاد سبب الأزمة إلى قلة عدد السيارات الموجودة على الخطوط، وأنها غير كافية لخدمة المناطق ولاسيما الكبير منها كصافيتا والدريكيش وبانياس خاصة في الذروة الصباحية والذروة المسائية، إضافة إلى قدم السيارات الموجودة على الخطوط والحاجة الماسة إلى الصيانات المتكررة، مضيفاً إن الأزمة ازدادت في الوقت الحالي لأن أصحاب السيارات الخاصة اتجهوا لاستخدام وسائط النقل العامة بسبب أزمة البنزين فازداد الازدحام بشكل أكبر.. فالأسطول قديم وعدد السيارات غير كاف ليستوعب هذا الازدحام الكبير خاصة في ظل عودة دوام المدارس والجامعات.
وأشار حسين إلى وجود توجيهات من المحافظ بصفته رئيساً للجنة نقل الركاب بإرسال باصات من النقل الداخلي إلى الخطوط المزدحمة، لكن ذلك لم يحصل.
وأشار إلى أن النقابة تحاول رفد الخط المزدحم ببعض الميكروباصات من الخطوط الأقل ضغطاً للحد من الازدحام الحاصل على تلك الخطوط، لكن ذلك غير كاف، مقترحاً رفد الخطوط المزدحمة بباصات نقل داخلي كحل إسعافي وتحديث أسطول نقل الركاب واستيراد سيارات جديدة وباصات تتسع لـ29 راكباً لأن هذا النوع من الباصات قليل جداً مقارنة مع سيارات الميكروباص التي لا تتسع إلا لـ14راكباً.
بانوراما سورية- سناء أسعد – الوطن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات