حكايات صمود وتعاون في مواجهة الحرائق يرويها أهالي قرى ريف طرطوس

ألسنة اللهب التي اقتربت من أبواب المنازل استدعت اجتماع أهالي قرية نحل العنازة ليلاً للمساعدة حيث تقول اعتماد عباس: “جهز زوجي وأولادي خراطيم المياه الموجودة لدينا للمساعدة بعمليات الإطفاء لأننا نملك خزاني مياه قمنا بتفريغهما لإبعاد النار عن المنازل”.
وأشار إلى ضرورة التعويض على المزارعين وتقديم سلل غذائية لهم وفتح الطرق الزراعية ليتمكنوا من الوصول إلى أراضيهم والتدخل لإطفائها في حال اقتضت الحاجة وتأمين المياه لذلك وتنفيذ المخطط التنظيمي للقرية ومعالجة الطريق الذي احترقت النيران على طرفيه بمدخل القرية والذي سيؤدي بوضعه الحالي لانهيارات بالتربة خلال فصل الشتاء لأن الأشجار التي كانت تمسكه أصبحت رماداً.
زينب فخور التي تعرضت أراضيها الزراعية للحريق قالت: “كنت أراقب النار منذ لحظة اندلاعها إلى أن وصلت بالقرب من باب المنزل فأيقظت الأولاد واتصلت بالجيران للمساعدة وبزوجي للقدوم لأنه كان في عمله ولم أحمل معي شيئاً لأن همي كان أن ينجو أطفالي من خطر النيران”.
ومن قرية الجويبات تقول رابعة الجردي: “كان لدينا كرم نعيش من خيراته ولم يبق منه شيء” مؤكدة صمودها في أرضها لتعيد زراعتها من جديد.
وتروي الجردي محاولات سكان القرية والقرى المجاورة بشبابها وأطفالها ونسائها إخماد الحريق وقالت: “الحمد لله نفدنا بحالنا والرزق بيعوضه الله”.
بدوره المزارع فايز عاصي من سكان قرية بلغونس والذي يملك أرضاً زراعية في قرية الجويبات المجاورة لقريته جاء ليتفقد حقل الزيتون الخاص به وصف المشهد بأنه لحظات قاسية عاشتها القرية والقرى المجاورة لها لكن الجميع اجتمعوا منذ لحظة اندلاع الحريق في الساعة السابعة صباحاً لإخماده فكل منهم بذل كل جهده وبأي وسيلة لإخماد النيران لكنها كانت أقوى منهم جميعاً وامتدت على مساحات واسعة وتابع: كان همنا إنقاذ الأطفال والنساء حيث أخرجنا أسطوانات الغاز من المنازل خشية انفجارها في حال دخلت النيران إليها.
بانوراما سورية-غرام محمد-سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات