تخطى إلى المحتوى

دعوة لإدارة المواقع الحراجية المحروقة بشكل علمي ومدروس

طرطوس- رفاه نيوف:

يدعو الدكتور محمود علي- أستاذ البيئة وحماية الغابات قسم الحراج والبيئة في جامعة تشرين إلى ضرورة وضع خطة علمية مدروسة لإدارة المواقع الحراجية المحروقة بما يضمن عودتها أفضل من السابق، ويقول: نقرأ اليوم دعوات متصاعدة من قبل البعض لعدم إزالة جذوع الأشجار المحروقة من المواقع الحراجية التي تعرضت للحرائق مؤخراً، وهذه الدعوات، إذا افترضنا حسن النية، فهي بالحد الأدنى تفتقر إلى فهم «ألف باء» إدارة المواقع المحروقة، والتي تقتضي أولاً أنه يجب قطع الأشجار المحروقة من فوق سطح الأرض وسحبها من المواقع بالسرعة الممكنة بطرق تضمن الحد الأدنى من تحريك التربة لتقليل الانجراف، هذه الجذوع، إضافة لقيمتها الاقتصادية لو سحبت، فهي في حال عدم سحبها سوف تشكل بؤراً للأمراض والحشرات لسنين طويلة لأن تحلل الجذوع يحتاج عقوداً، كما أنها ستتشابك في المستقبل مع الغطاء النباتي الذي يعود بقوة بعد الحريق، وعندما يتكرر الحريق مستقبلاً في الموقع نفسه، وكثيراً ما تتكرر الحرائق على الموقع نفسه على فترات زمنية متباينة، سيكون إخماده بالوسائل المتاحة لدينا غير ممكن بسبب الطاقة العالية جداً التي تنتج عن احتراقه، وضعف (نفاذية) الماء (المستخدم في الإطفاء) ضمن الخشب الميت، وبالتالي ستستمر النيران لأيام طويلة في المكان نفسه، وسوف تحترق المادة العضوية ضمن التربة السطحية وتُقتل الأحياء فيها وتصبح أكثر حساسية للانجراف المطري والريحي, ويمكن سؤال عمال الإخماد الذين تعاملوا في السابق مع هذا النوع من الحرائق.

بانوراما سورية- تشرين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات