الواجهة الشرقية لكورنيش طرطوس.. وحكاية إبريق الزيت!

طرطوس-رنا الحمدان:

قارب عام 2020 على الانتهاء وبقي أهالي الواجهة الشرقية للكورنيش البحري بطرطوس بدون حل فمنهم من باع ومنهم من يفاوض السماسرة ومنهم من بذل جهوداً استثنائية لتجميع عشرات الورثة ليتفقوا مع متعهدين إلا أن التأخير في دمشق خيب أمالهم وبعثر اتفاقاتهم واحداً تلو الآخر تاركاً أسئلة عديدة فمن هو المستفيد من هذا التعطيل ومن سيعوض الناس ضياع المنفعة والحياة البائسة التي عاشوها كل هذه السنين ومن سيعيد الاتفاقات التي فرطت فيما بينهم مع انسحاب المتعهدين وتحليق أسعار مواد البناء بشكل خيالي هذا العام وتخبط الأهالي وقلقهم من خسارة ملكهم وبيوتهم وهل تحتاج الدراسة والمخطط الذي وضع وأعلن عنه كأفضل حل إلى إعادة النظر والتدقيق والتعديل فعلاً وهل ستثبت الأيام صحة اعتراض مندوبي الوزارة على الدراسة حقاً ؟!

تقييم المخطط هندسياً

بيّن المهندس حسان نديم حسن مدير الشؤون الفنية في مدينة طرطوس أنه تمت إحالة الإضبارة إلى وزير الأشغال العامة والإسكان لبيان الرأي وبناءً عليه قامت الوزارة بتاريخ 11/10/2020 بإحالة الدراسة التخطيطية المقترحة للكورنيش البحري للشركة العامة للدراسات الهندسية لتقييمها من ضمن أعمالها بما يخص تقييم المدن ذات الأهمية نظراً لوجود عقد لدراسة الإقليم الساحلي بين هيئة التخطيط الإقليمي والشركة العامة للدراسات الهندسية ومن ضمن أعماله بالمحور العمراني (سكني وصناعي) والمتعلق بتقييم تفصيلي للمدة وللبلديات ذات أهمية وقد تم إعلام محافظة طرطوس بالكتاب الوزاري الصادر بتاريخ 12/10/2020، وأضاف حسن أن العقد المنظم مع الجامعة يتضمن مادة تلزم الدارس بإعادة النظر بكل التعديلات التي قد تطلبها اللجنة الفنية الإقليمية فيما أتت هذه الإحالة بعد صدور محضر اللجنة الفنية الإقليمية (بعد اجتماعها عدة مرات) رقم 1522/ص/10/11 تاريخ 30/7/2020 والذي اعترض بموجبه مندوبي الوزارة على الدراسة كونها اعتمدت أسباب اجتماعية وعقارية بغض النظر عن الانسجام المعماري بين الكتل الناتجة عن الدراسة والفراغات المحيطة والخلط في الاستخدام في الكتلة الواحدة دون أي اشتراطات، مع التذكير بأنه تم استلام الدراسة المعدة من قبل جامعة تشرين وتنظيم محضر الاستلام النهائي لها رقم بتاريخ 13/10/2019 وحينها عرضت على مجلس مدينة طرطوس في دورته الاستثنائية المنعقدة بتاريخ 16/10/2019 ليصدر قرار المجلس المتضمن الموافقة على تعديل المخطط التنظيمي المصدق لمدينة طرطوس للواجهة الشرقية للكورنيش البحري وفق الدراسة التخطيطية التنظيمية المعدة من قبل جامعة تشرين فيما تم الحصول على موافقة محافظ طرطوس للإعلان الاستثنائي بموجب كتاب المدينة رقم 5563/ص ف تاريخ 20/10/2019 وتم الإعلان بتاريخ 7/11/2019 لمدة /30/ يوماً انتهت بتاريخ 6/12/2019 وذلك وفق أحكام المرسوم التشريعي رقم /5/ لعام 1982 وتعديلاته ، وبعد انتهاء مدة الإعلان تم إحالة الدراسة مع الاعتراضات المقدمة من المالكين وعددها /38/ اعتراضاً (منها 17 اعتراضاً على المخطط والبقية على تطبيق القانون رقم 82 المتعلق بإعمار العرصات) إلى مديرية الخدمات الفنية بتاريخ 29/12/2019 للعرض على اللجنة الفنية الإقليمية وفق أحكام المرسوم /5/ لعام 1982 و تعديلاته وبعد أن اجتمعت اللجنة عدة اجتماعات صدر محضر اللجنة الفنية الإقليمية بتاريخ 30/7/2020 كما ذكرنا أعلاه .

من 27 إلى 80 مقسماً

بدوره المهندس إبراهيم الشيخ معاون مدير التخطيط العمراني في المدينة أوضح لنا أنه تم إبرام عقد الدراسة التخطيطية تحت رقم /95 / لعام 2018 بين مجلس مدينة طرطوس وجامعة تشرين بحيث يتم تدقيق الدراسة بالتوازي مع إعدادها واستهدفت الدراسة المنطقة الممتدة من نهر الغمقة جنوباً وحتى مطعم مشوار شمالاً بطول /1400/ م تقريباً والمتضمنة /27/ مقسماً تنظيمياً وفق التنظيم المصدق في عام 2006 حيث تم إعادة تنظيم هذه المنطقة وزيادة عدد المقاسم التنظيمية من /27/ مقسم إلى /80/ مقسماً تنظيمياً تتراوح مساحاتها بين /250/ م2 و /850/ م2 وعدد الطوابق المسموح بها يتراوح بين عقار واحد و /5/ عقارات لتقليل التشابكات العقارية نظراً للحالة الاجتماعية للمنطقة المذكورة وحيث أن بعض المقاسم التنظيمية مؤلفة من مجموعة من العقارات المملوكة لمالك واحد وبعضها مرخص وفق التنظيم المصدق في عام 2006 فيما تم تشكيل لجنة تدقيق بموجب المادة السادسة من العقد بموجب الأمر الإداري رقم /5/ تاريخ 8/1/2019 وتضم هذه اللجنة ممثلين عن وزارة الإدارة المحلية والبيئة ومحافظة طرطوس ومجلس مدينة طرطوس, مهمتها تدقيق الدراسة المعدّة من قبل جامعة تشرين واقتراح التعديلات اللازمة عليها بحيث يتم التدقيق بالمواكبة مع الدارس وفق ما نص عليه العقد رقم /95/ لعام 2018 المبرم مع جامعة تشرين منوهاً أنه تم تشكيل لجنة مختصة من قبل محافظ طرطوس بالقرار رقم /3642/ تاريخ 17/5/2017 وبرئاسة عضو المكتب التنفيذي المختص في مجلس المحافظة بالإضافة إلى ممثلين عن مجلس مدينة طرطوس والخدمات الفنية ونقابة المهندسين وجامعة تشرين مهمتها وضع رؤية وأسس لحل مشكلة الواجهة الشرقية للكورنيش البحري في مدينة طرطوس وترجمة ذلك إلى مخططات تفصيلية ونظام بناء تتوافق مع المنطقة بكافة عناصرها بما ينسجم مع الحرص على الواقع الاجتماعي والعقاري والبصري والتنظيمي والاستثماري وعرضها على الأهالي مالكي العقارات وأخذ موافقتهم عليها وذلك بموجب التوجيهات الحكومية التي صدرت خلال زيارة رئيس مجلس الوزراء في نيسان 2017 بضرورة إيجاد حل سريع لمشكلة الواجهة الشرقية للكورنيش البحري لمدينة طرطوس حيث قامت اللجنة بعقد عدة اجتماعات ووضعت تصور لحل مشكلة الواجهة الشرقية واقترحت التعاقد مع جامعة تشرين لتنظيم عقد معها وتأمين التمويل اللازم لترجمة الرؤية الموضوعة من قبل اللجنة إلى مخططات وأنظمة بناء ومن ثم تصديقه من مجلس مدينة طرطوس أصولاً على أن يتحمل مجلس مدينة طرطوس تكاليف هذه الدراسة وذلك بموجب محضر اللجنة رقم 1311/10/11/ح تاريخ 23/7/2018 فيما جاءت موافقة رئيس اللجنة الوزارية (وزير النقل) على التعاقد مع جامعة تشرين بتاريخ 1/8/2018 وكذلك موافقة وزير الإدارة المحلية والبيئة على الأمر بتاريخ 29/9/2018أيضاً.

بانوراما سورية- الوحدة

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات