في عيد الشجرة …حملة تشجير في كلية الزراعة بجامعة دمشق

بانوراما سورية- اديل خليل:

احتفالا بعيد الشجرة وتكريسا لقيمتها واهميتها في البيئة وبالحياة الاقتصادية..أقام فرع الحزب في جامعة دمشق حملة تشجير بحضور رئيس الجامعة الدكتور يسار عابدين ومعاون وزير الزراعة وذلك في موقع كلية الزراعة في منطقة برزة شارك فيها طلاب الكلية وأساتذتها ..
تلاها جولة على منشآت الكلية للاطلاع على واقع العمل والصعوبات التي تعاني منها ..بدءا من حقول التشجير و البيوت البلاستيكية والمباقر وصولا الى الآبار ومعمل الألبان والمضخات…
واكد امين فرع الحزب في الجامعة الاستاذ الدكتور خالد الحلبوني على أهمية هذا اليوم كونه يوما عمليا بامتياز حيث تم زراعة الاراضي التي استثمرتها كلية الزراعة وتم الاطلاع والوقوف على الصعوبات التي تعاني منها منشآت الكلية لإيجاد حلول مناسبة ضمن الإمكانيات المتاحة.
بدوره عميد كلية الزراعة الاستاذ الدكتور عبد النبي بشير تحدث عن أهمية المنشاة الانتاجية في الكلية والتي تعتبر اداة للبحث العلمي وتخدم طلبة الماجستير والدكتوراه مشيرا الى الجهود المبذولة في سبيل انشاءها من جديد بدعم من رئاسة الجامعة ووزارة الزراعة التي قدمت آليات وأشجار ومنظمة اكساد والتي بدورها أيضا قدمت ٤ طن من القمح .
وذكر الدكتور بشير أنه تم زراعة حوالي ١٠٠ غرسة من الاشجار المثمرة و٣٠٠ غرسة اخرى سيتم زراعتها لاحقا..إضافة لزراعة ٣٠ دنم قمح في الكلية و٣٠٠ دنم في مزرعة خرابو بالإضافة الى أكثر من ٣٠٠٠ وردة في حدائق الكلية ..
الدكتورة حنان شرابي مديرة المنشاة الانتاجية التعليمية اوضحت ان هذه المنشاة أحدثت بمرسوم جمهوري وتهدف الى ربط الطلاب وما يتعلموه بالنواحي العملية وتطبيقها على أرض الواقع.
واضافت شرابي أن الكلية تعمل على اعادة تأهيل المنشأة ومعاملها ومزارعها لتخدم العملية التعليمة ، لافتة الى دور كلية الزراعة في الحملة الوطنية للتشجير حيث تم زراعة المئات من الاشجار المثمرة في موقع الكلية وسيتم زراعة العديد منها في مزرعة خرابو إضافة الى زراعة القمح في ذات الموقعين منوهة بأن هذا العام هو عام القمح ،كما تم اعادة تأهيل حدائق الكلية وزراعتها بنباتات موجودة في كتب الطلاب مؤكدة على الاستمرار في العمل حتى ايام العطل حيث بدأ العمل في هذه الحملة من عدة اشهر وتم تجهيز بيوت بلاستيكية وزراعتها بالخضار.. وبالنسبة للحقول الخارجية تم زراعتها بخضار شتوية تتلائم مع ظروف هذه المرحلة وبذلك نقدم للطلبة نموذج تعليمي وبنفس الوقت شيء انتاجي.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات