بنك عودة يهرب من العقوبات الأمريكية ويبيع أسهمه في سورية .. وبيمو يشتري 49%منها ..

طرحت مجموعة عودة اللبنانية في سوريا أسهمها للبيع خشية أن تطالها العقوبات الامريكية. وبحسب بيان صادر عن بنك بيمو السعودي الفرنسي نشره سوق دمشق للأوراق المالية تم الإفصاح فيه عن شراء بنك بيمو السعودي الفرنسي لـ 49% من أسهم بنك “عودة” في سورية، بعد موافقة من “مصرف سورية المركزي

وتضمن البيان “إن “مجلس إدارة بنك بيمو السعودي الفرنسي يتشرف بالإفصاح عن شرائه كامل حصة مجموعة عودة- لبنان، والتي توازي تقريباً 47% من مجموع أسهم بنك عودة- سورية، و2% من شخص طبيعي”.

وأضاف البنك أن “مصرف سورية المركزي” وافق مبدئياً على عملية الشراء، مشيراً إلى أنه عند استكمال جميع الموافقات المطلوبة سيتم تنفيذ صفقات ضخمة”، وفق تعليمات “سوق دمشق للأوراق المالية

لمحة عن بنك عودة :

تم تأسيس بنك عوده سورية ش.م.م.ع كشركة مساهمة مغفلة في 30 آب 2005 بموجب السجل التجاري رقم (14456)، وبناء على القرار رقم 703/ل أ الصادر عن لجنة إدارة مصرف سورية المركزي بتاريخ 13 أيلول 2005 وبموجب قانون المصارف الخاصة رقم 28 لعام 2001.

سجل البنك لدى مفوضية الحكومة تحت رقم 12 بوصفه مصرفاً خاصاً. اتخذ الـبنك مركزاً رئيسياً له في دمشق – سورية.

تأسس البنك برأسمال مقداره 2.5 مليار ليرة سورية موزع إلى 2.5 مليون سهم بقيمة أسمية ألف ليرة سورية للسهم الواحد، و قد تمت زيادة رأس المال بتاريخ 20 آب 2009 ليصل إلى خمسة مليارات ليرة سورية ومن ثم تلاها زيادة أخرى في 21 حزيران 2010 ليصبح خمسة مليارات وثلاثمائة وخمسون مليون ليرة سورية ، كما تمت زيادة رأس المال بتاريخ 1 حزيران 2011 ليصل إلى خمسة مليارات وسبعمائة وأربع وعشرون مليون وخمسمائة ألف ليرة سورية.

و في 6 حزيران 2012 و تطبيقاً للقرارات و المراسيم النافذة تم تنفيذ عملية تجزئة سهم بنك عوده سورية في سوق دمشق للأوراق المالية بواقع عشرة أسهم لكل سهم حالي لتصبح بذلك القيمة الاسمية للسهم مائة ليرة سورية و ليصبح العدد الإجمالي لأسهم المصرف 57,245,000 سبع وخمسون مليون و مائتان و خمس و أربعون ألف سهم.

يقوم البنك بتقديم جميع الأعمال المصرفية والمالية من خلال مركزه وفروعه داخل الجمهورية وعددها 19 فرع إن الغاية الأساسية للمصرف هي قبول الودائع و توظيفها و القيام بكافة الأعمال المصرفية

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات