لا مأوى للمشردين والعجزة حتى اليوم في طرطوس

طرطوس- رنا الحمدان:

أعادت اللفتة الكريمة لمختار حي القصور بطرطوس الإضاءة على الواقع المؤلم الذي يعيشه المشردون
والذين ازدادوا خلال سني الأزمة بطرطوس فلا مأوى لهؤلاء وتذكر المدينة موت أحدهم العام الماضي وهو نائم على مقعد في حديقة الباسل بطرطوس جراء الاعتداء عليه بسكين من سكير كما قيل حينها أما مبادرة مختار حي القصور عبد القادر زكريا فكانت بالنجاح بإقناع أشهر المشردين في المدينة بتغيير ملابسه التي يرتديها ذاتها من سنين مع حلاقة شعره وذلك بعد محاولات كثيرة من قبل الهلال الاحمر كانت تقابل بالرفض دائماً..

أهالي المدينة تفاعلوا مع هذه المبادرة عبر منصات التواصل الاجتماعي ومنهم من اعتبرها من أفضل ما سيسجله هذا العام من أحداث في المدينة فيما تمنى معظمهم أن تكلل هذه المبادرة بإنشاء دور للمشردين والعجزة والأيتام والتي تفتقدها المحافظة وتحتاجها إضافة لدور الرعاية الخاصة بذوي الحاجات الخاصة بحالاتهم المتعددة.. بوقت كانت فيه مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل بالمحافظة قد أشارت بأكثر من مناسبة لحاجة المحافظة لذلك منوهة لضعف التمويل اللازم والإقرار لمثل هذه المشاريع الاجتماعية والإنسانية في المحافظة واختصار المبادرات على إمكانيات المديرية و الجمعيات الأهلية وبعض المبادرات الفردية الخاصة والتي ما زالت توصف جميعها بالخجولة حتى اليوم.

بانوراما سورية-الوحدة

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات