قرى صافيتا.. أزمة نقل خانقة والمعنيون يتهربون من المسؤولية!

وفاء سلمان:

تعاني قرى وبلدات منطقة صافيتا من سوء الخدمات، وخاصة مشكلة النقل وقلة السرافيس، حيث يجد المواطنون صعوبة بالغة في التنقل ويضطرون لاستئجار سرافيس على خطوط أخرى بمبالغ مضاعفة، فبدلاً من دفع 150 ليرة يدفعون مبلغاً لا يقلّ عن 300 ليرة، أو يضطرون لاستئجار تكاسي بمبلغ لا يقلّ عن 2500 ليرة، وهذا يشكّل عبئاً عليهم لأن أغلبهم من الموظفين والطلاب.

ويوضح سائقون في شكوى لهم لجريدة”البعث” أنه تمّ تخفيض مخصّصات السرافيس اليومية من المازوت إلى 20 ليتراً مؤخراً، إضافة إلى تلاعب أصحاب محطات الوقود بالكميات المخصّصة، إذ يحصل السرفيس على 17 ليتراً فقط!.

وبيّن سائقون أنه عند تقديمهم شكوى حول المشكلة آنفة الذكر تمّت دعوتهم إلى اجتماع مع دائرة حماية المستهلك ومدير المنطقة وممثل عن مجلس مدينة صافيتا، حيث تمّ رفع كتاب إلى محافظة طرطوس ولكن دون جدوى لغاية هذا التاريخ!.

من جهتهم اعتبر مواطنون أن هناك سوءاً في توزيع السرافيس العاملة على خطوط القرى، ولاسيما أن خطوطاً لا تتجاوز 6 كم عليها 13 سرفيساً، وفي الوقت نفسه هناك خطوط تصل إلى 14 كم عليها أربعة سرافيس فقط، علماً أنها تخدم أكثر من 5 قرى والمخصّصات ذاتها، وهذا ما اعتبره سائقون تمييزاً بين الخطوط.

وتواصلت جريدة “البعث” في اتصال هاتفي مع عضو المكتب التنفيذي المختص في المحافظة حسان نعوس، الذي أنكر كل ما ورد في ادّعاءات السائقين على الخطوط المذكورة أعلاه، ووجّه الجميع بتقديم شكوى بما يخص هذا الموضوع إلى مدير منطقة صافيتا.

كلام نعوس يعيد المشكلة إلى المربع الأول دون إيجاد حلول، ويبقى المواطن ضحية الانتظار وغياب الجدية في المتابعة والتهرب من تحمّل المسؤوليات.

بانوراما سورية-البعث

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات