فقرنا من ايدنا..

مرشد ملوك:

تملك الدولة وتاج عقدها الشعب” أصول وبنى لاتقدر بثمن , هي كنوز وخامات قائمة على ” مد عينك والنظر” داخل المدن وخارجها وفي كل مكان , مقابل ذلك تجد صاحب الملك والمفترض أن يكون غنيا مرتاحا _ الشعب – يعاني ويقاسي في ظل ظروف امتداد سنوات الحرب .

هذه مفارقة غيرواقعية , لا يقبلها لاعقل ولامنطق بأن يكون ” المالك الغني .. فقيرا”
تشريعات جديدة .. وأنظمة جديدة .. وقرارات جديدة .. واجتماعات مديدة عديدة … وبقاء الحال لدينا ليس محال .

من آيام عقدت اللجنة العليا لإصلاح القطاع العام الاقتصادي اجتماعا جديدا لها في رئاسة مجلس الوزراء , وللعلم هذه لجنة رفيعة المستوى يترأسها رئيس مجلس الوزراء وتضم في عضويتها وزراء ونقابيون ومدراء تنفيذيون وخبراء اقتصاد .. الخ
وقال فيها رئيس اتحاد العمال جمال قادري يوما إن هذه اللجنة فرصة لأن نخرج بشيء بعد سلسلة طويلة من لجان الإصلاح للقطاع العام الإقتصادي والصناعي ولأكثر من عشرين عاما إلى الآن .

مقابل هذه اللجنة تقوم دوريا اجتماعات المجلس الأعلى للتشاركية – المتخصص بالمشاريع الكبرى , وفق صيغ الشراكة بين الدولة وأصولها والمال الخاص .

أضف إلى ذلك ينعقد في العام أو العامين ملتقى مخصص للاستثمار السياحي وهو من الصيغ الناجحة جدا في الاستثمار .. لأنه بمثابة بازار بين المستثمرين.. يحضرون إليه بإغواء الاستثمار السياحي نفسه. ومنه تنبثق مشاريع كمشروع الفندق الحيوي الذي سيقوم مكان مقهى الحجاز في منطقة الحجاز في دمشق .

القصة أو العبرة أننا نملك الأصول .. والفكرة .. والسيناريو .. والمال الوطني الشجاع .. ونملك الفقر أيضا إلى جانب ماسبق وهذه تناقضات ومفارقات لا يقبلها اي عقل أو منطق.
لم يعد الظرف الحالي يسمح بالفانتازيا الفكرية وبالقول هذا بيع لأصول الدولة , أو هذه خصخصة أبدا , ليتنهي الأمر بقرار وعمل .. وكفانا .

فحق الدولة والشعب لامساومة عليه , وتحفظه الخطوات والإجراءت الواضحة والسليمة والسيناريوهات وفق عقل الشراكة بين العام والخاص
وغير ذلك تهرب من المسؤولية لمن على رأسها , وهل يحتاج الأمر الى البحث والاجتهاد بالقول إن أصول الدولة الهائلة والتي لاتقدر بثمن تحتاج اليوم إلى المال الخاص لبث الروح فيها .

للعلم والذكرى :

عندما تم تحريك ملف آجارات واستثمارات الدولة بانت قصص العجب العجاب , فهذا فندق في منطقة المرجة بدمشق آجاره بالقروش , وهذا فندق كبير على مستوى سورية آجاره في العام أقل من غرفة في حي شعبي في أي منطقة

الثورة-على الملأ

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات