أبو سعدى لرؤساء الوحدات الإدارية: لكم الحق بالتدخل بكل مرفق خدمي وحيوي وصحي وتربوي ومراقبة الأسواق وضبط الأسعار

بانوراما سورية:
ترأس السيد محافظ طرطوس المحامي صفوان أبو سعدى إجتماعا موسعا لتتبع تنفيذ مشاريع الموازنة الذاتية والمستقلة لكافة الوحدات الإدارية (المدن والبلدان والبلديات ) وذلك في مبنى الأمانة العامة لمحافظة طرطوس

وفي كلمة توجيهية للمحافظ بدأها بالرحمة لأرواح شهدائنا الأبرار والشفاء العاجل للجرحى الأبطال والنصر المؤزر لجيشنا الباسل بقيادة قائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد مهنئا الحضور والوطن بفوز السيد الرئيس بشار الأسد بإنتخابات الجمهورية العربية السورية هذا النصر العظيم

لافتا أن ماشهدته طرطوس كان مميز في عيد النصر على مستوى القطر وكان لكم أيادي بيضاء في العمل ونجاح سير العملية الإنتخابية

ابو سعدى شدد على جميع رؤساء الوحدات الإدارية بضرورة ممارسة صلاحياتهم والقيام بواجباتهم مبينا أن الوحدات الإدارية هي أشبه بحكومات مصغرة وتحمل مسؤولية كبيرة

وتم التأكيد على ضرورة إستكمال تنفيذ المشاريع التنموية وفق المواصفات و إنفاق الأموال المرصودة لها أصولا و عدم التأخير و التلكؤ وانجاز مشاريع القرى التي تضررت من الحرائق في قطاعاتهم بالسرعة القصوى وضمن فترة زمنية محددة
لتعود بالخير والمنفعة لأهلهم كما شدد على ضرورة الإهتمام بالغابات والأحراج لمنع أي حرائق وأن يبقى رؤساء المجالس وفريق العمل في حالة تأهب دائم لمنع نشوب أي حريق وإخماده من مهده لاسمح الله

المحافظ وجه بضرورة إستثمار الوحدات الإدارية لكافة أملاكها لزيادة مواردها مما ينعكس على مستوى الخدمات بالإضافة لحماية الأملاك والطرقات العامة ومنع التعدي عليها هي مسؤوليتكم بالكامل
وإعطاء كل الإهتمام بالريف الفقير وتحسين مستوى الخدمات فيه
والإهتمام بإستثمار مسابقة الم٠سرحين لرفد الوحدات الإدارية بالعناصر من جميع الفئات ومتابعة تعيينهم بسرعة

والإهتمام بالمناطق الصناعية لكل وحدة إدارية لأهميتها الإقتصادية وكذلك الأمر بالنسبة لمراكز خدمة المواطن التي تخفف الأعباء عن أهلنا وتلغي حالات الفساد في المجتمع وتمنع احتكاك الموظف بالمواطن والعكس وهي حالة صحية متميزة

وتفعيل دور المختار في كافة القطاعات و يجب ان يكون المختار شخص له ثقل اجتماعي بين أهله و هو أمر هام جدا لسهولة التواصل مع المجتمع الأهلي
وضرورة الحرص على وجود وتفاعل رؤساء المجالس المحلية مع المجتمع المحلي والتواصل مع المواطنين والعمل المستمر لخدمتهم

وأضاف: لكم الحق بالتدخل بكل مرفق خدمي وحيوي وصحي وتربوي ومراقبة الأسواق وضبط الأسعار وتطبيق المرسوم رقم /8/ومراقبة الأفران لضمان حسن سيرها و عملها ومراقبة محطات الوقود وعليكم أن تكونوا قادة حقيقين وأنتم معنيون بكل شئ يخدم أهلكم وعلى رئيس المجلس عدم الإستهانة بموقعه والعمل بإخلاص وصدق وضمير هو النجاة للطريق الصحيح وشدد المحافظ على تفعيل آلية عمل اللجان المشكلة في الوحدات الإدارية والتشاركية في جولات التموين كل في قطاعه

ونوه ابو سعدى لموضوع البطاقة الذكية وأهميتها بعد تطبيقها على مستوى سورية حيث تم توفير حوالي 300 ألف طن سنويا من مادة الدقيق على الدولة مؤكدا على السير قدما في هذا المشروع الوطني الرائد الذي يهدف لإيصال الدعم لمستحقيه و منع الفساد وتهريب وهدر مادة الخبز أو بيعه كعلف والبطاقة حققت العدالة في التوزيع وستنعكس إيجابا على دعم الاقتصاد الوطني

المحافظ أكد أن كل معتمد هو فرن في منطقته ومنفذ بيع وعليكم أن تكونوا قادة حقيقين ومراقبة عملهم لمنع استغلال او العبث بلقمة المواطن

وأشار إلى الدور الأساسي لرؤساء المجالس في منع المخالفات قبل إشادتها للحد من الأضرار الناجمة عنها ومنها الخسائر المادية بأصحابها مشيرا إلى أن المحافظة جادة بمحاسبة القائمين على العمل في الوحدات الإدارية عند ضبط اي مخالفة في قطاعهم.
و شدد ابو سعدى على ضرورة تطبيق المرسوم رقم 15 الخاص بالبيوع العقارية و الإهتمام بتعيين مدير لكل وحده ادارية لانه يعتبر ذاكرة المجلس وهو امر مهم جدا يحسن العمل ويحمي أهلكم وأبنائكم في المستقبل لافتا لأهمية العمل الجماعي في الإدارة المحلية مبينا ان أي عمل فردي لاينتج ولايستقيم والتشاركية هي أهم ركائز عمل الإدارة المحلية

كما نوه لضرورة التركيز على العلاقة الطيبة مع أعضاء مجلس المحافظة والمجتمع الأهلي من جانب آخر بين المحافظ لرؤساء المجالس أهمية العمل والبناء وفق التنظيم والتخطيط العمراني لانه يدلل على المستوى العلمي والحضاري لرئيس اي مجلس محلي مشيرا أن اي خطأ بالتخطيط العمراني هو خطأ قاتل لأنه في ديمومة والعمل الصحيح يكشفه الزمن والعكس

وشدد على الإبتعاد عن الفضلات اثناء تطبيق القانون /23/والإتجاه بالحصول على مقاسم كونها تساعد بتحقيق التنمية مبينا أن من يطبق هذا القانون الهام الذي هو عصب العمل بالإدارة المحلية حتما سيعود بالفائدة له وبالتالي سيحميه وشدد ضرورة تشجيع العمل الجماعي وتفعيل المبادرات وإطلاق المهرجانات والمسابقات (الثقافية الرياضية الفنية)

كما شدد على ضرورة الإهتمام بواقع النظافة وأشار إلى أهمية إشراك المجتمع الأهلي لخدمة أحيائهم وتنظيفها وتخصيص يوم بالأسبوع لهذا العمل الذي سيثمر ويزيد الإنتماء بين الأهالي وتحمل الشعور بالمسؤولية وبالتالي سيحافظون على ديمومة نظافة أحيائهم
كما وجه بضرورة العمل بالقانون /49/و /140/ وتطبيقه بحق كل مخالف و دعا الجميع الجدية بالعمل وممارسة صلاحياتهم وفق القانون لخدمة اهلهم

كما وجه المحافظ للتشاركية بالعمل والتشاور مع رفاقنا في الحزب والشعب الحزبية كل في منطقته وبين أن أي عمل جماعي مع الرفاق سيثمر وينتج الخير لأهلنا في طرطوس والعلاقة الطيبة مسألة هامة جدا وذلك وفق القوانين والأنظمة.

ومن ثم تم إستعراض الإعتمادات من الموارنة المستقلة والذاتية لكل وحدة إدارية ونسب الإنفاق والإنجاز لغاية تاريخه
و فتح باب المداخلات والإستماع لطلبات وشجون السادة رؤساء المجالس المحلية والمعوقات التي تعترض بعض المشاريع ونقص المحروقات وإصلاح الآليات التابعة للوحدات وموضوع المكبات العشوائية للقمامة ومشاريع الصرف الصحي غيرها والتي ستلبى وفق القوانين والأنظمة.

المحافظ ختم الإجتماع متمنيا التوفيق للجميع ومؤكدا على تطبيق شعار السيد الرئيس بشار الأسد الأمل بالعمل مشيرا أن هذه الاجتماعات ستكون شهرية وان هناك تقييم لعمل كل وحدة إدارية وسيكون لكل مجتهد نصيب في التقييم ولن يكون هناك محاباة لمقصر.

حضر الإجتماع السيدة عليا محمود رئيس مجلس المحافظة ونائب رئيس المكتب التنفيذي م. بسام حمود وأمين عام المحافظة أ. حيدر مرهج وأعضاء المكتب التنفيذي ومدراء شركات القطاع العام ومدير التخطيط وجميع المدراء المعنيين بالشأن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات