مدير عام محطات التوليد: تحسن الواقع الكهربائي مرهون بالواردات من الغاز الطبيعي

أكد المهندس محمود رمضان مدير عام محطات التوليد بوزارة الكهرباء أن أي تحسن سريع في الواقع الكهربائي حالياً مرهون بتحسن الواردات من الغاز الطبيعي.

وأوضح رمضان في تصريح لوكالة سانا أن مجموعات التوليد العاملة على الغاز الطبيعي تشكل نحو 70 بالمئة من مجموعات التوليد في سورية بينما تشكل مجموعات التوليد العاملة على الفيول نحو 30 بالمئة.

وبين رمضان أن كميات الغاز المتاحة يومياً تبلغ نحو 8.4 ملايين متر مكعب وهي كافية لتوليد 1400 ميغاواط واستطاعة مجموعات التوليد الجاهزة للعمل على الغاز 3800 ميغاواط  وهي بحاجة إلى نحو 19 مليون متر مكعب يومياً.

وأضاف رمضان أن كمية التوليد من مجموعات التوليد العاملة على الفيول حالياً تصل إلى نحو 800 ميغاواط  وأي تحسن للواقع الكهربائي من خلال مجموعات التوليد العاملة على الفيول بطيء ويحتاج إلى موارد مالية كبيرة.

ووفق رمضان يتم حالياً إجراء الصيانة للمجموعة البخارية الثانية في محطة توليد الزارة باستطاعة 200 ميغاواط بالاعتماد على الإمكانات الذاتية ومن المتوقع وضعها في الخدمة نهاية تشرين الأول المقبل في حين من المتوقع وضع المجموعة الخامسة في محطة توليد حلب بالخدمة نهاية العام الحالي وباستطاعة 200 ميغاواط.

وأشار رمضان إلى أن الوزارة تعمل على إعادة تأهيل المجموعتين الأولى والخامسة والمجموعات الأربع في محطة توليد محردة والمجموعة الأولى في محطة توليد بانياس والمجموعتين البخاريتين في محطة توليد تشرين.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات