رغم الظروف الصعبة ..جهود كبيرة لاستعادة ألق شركة الشرق العامة للألبسة الداخلية.. نحو ملياري ليرة سورية زيادة في انتاجها خلال النصف الاول من العام الجاري عن نفس الفترة من العام الماضي

بانوراما سورية-وفاء فرج:
مساعي كبيرة وجهد متواصل تبذلها الكوادر الادارية والعمالية في الشركة العامة للألبسة الداخلية ” الشرق ” للنهوض بواقع الشركة وتحقيق افضل النتائج التي من شأنها اعادة الالق لأسم “الشرق” الذي كان علامة فارقه في الاسواق الاوروبية حيث كانت تصدر منتجات الشركة الى هذه الاسواق ومشهود لجودتها بمضاهاة الالبسة الاوربية و خير دليل عندما تم تصدير قمصانها وارتدائها في مباريات كأس العالم في فرنسا الامر الذي يؤكد ان باستطاعة هذه الشركة اثبات وجودها من خلال منتجاتها ذات المواصفات العالية والجودة الممتازة خاصة انها قطن ١٠٠٪؜ .
وبدأت اولى نتائج هذا الجهود من قبل ادارة الشركة الجديدة في التخفيض الكبير في نسبة الهدر و النخب حيث بلغت نسبة التخفيض اكثر من ٣٠% اضافة الى ضبط الانفاق الامر الذي سوف ينعكس ايجابا على تكلفة المنتج وتحسين جودته .
مدير عام الشركة المهندس مجد احمد اكد ان الشركة تقوم بالعمل على انتاج أصناف جديدة بشكل مدروس بالتعاون بين المديرية التجارية و المديرية الانتاجية حيث تمّ تفعيل عمل شعبة التصاميم المعنية بتصميم البسة تواكب أذواق المستهلكين و السوق المحلية. منوها الى انهم اعادوا الاهتمام بصالات البيع و اعادة توزيع الموارد البشرية للعديد منها مع تأهيل و تحسين لبعض هذه الصالات بهدف تسويق منتجاتها وجذب المستهلكين مبينا ان هذا التحسين زاد من مبيعاتها
واشار المهندس أحمد الى ان لدى الشركة صالات بيع موزعة في الصالحية والحريقة و جرمانا و القزاز و السيدة زينب و في اللاذقية وطرطوس و الدريكيش كما يتم بيع المنتجات الخاصة بالشركة ببعض صالات شركة وسيم في السبع بحرات و صالة المغازل و المناسج في باب شرقي و ذلك لتخديم المواطنين بشكل مباشر
و اوضح أحمد ان الشركة نفذت عقدا مع احدى الجهات العامة بقيمة ١٥٣ مليون وخمسمائة الف ليرة
واشار المهندس احمد الى ان الشركة زاد انتاجها خلال النصف الاول من العام الجاري بنحو مليارين ليرة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي مبينا ان قيمة انتاج الشركة بلغ لغاية حزيران الماضي من العام الحالي نحو مليارين و٥٨٩ مليون ليرة .
وبلغت قيمة مبيعات الشركة للنصف الاول من العام الجاري نحو مليار و٥٠١ مليون ليرة بزيادة قدرها ٨١٣ مليوناً و ٥١٣ الف ليرة عن نفس الفترة من العام الماضي مشيرا الى الاتفاق المبرم مع شركة الدبس لطي و تجهيز و تعبئة ١٦ طن من الشاش لتلبية حاجات الخدمات الطبية
و أضاف م. احمد ان لدى الشركة نقاط قوة ونقاط ضعف و من نقاط القوة سمعة الشركة وعراقتها والمرونة في انتاج أصناف جديدة قطنية مئة بالمئة و حسب متطلبات السوق في حين تركزت نقاط الضعف في نقص عدد العمال عن المخطط وانخفاض عدد العمال الموجودين في الاقسام الانتاجية و خصوصاً الذكور ووصول العمال الدائمين الى سن التقاعد واجازات الامومة بالنسبة للعنصر النسائي وقدم الالات وصعوبة تأمين القطع التبديلية الفنية ان كان في قسم الحياكة و في قسم المصبغة و ذلك بسبب الحصار الجائر على سورية بالاضافة الى المشكلات الكبيرة التي تعاني منها الشركة في التسويق في ظل الظروف الحالية وتعمل ادارة الشركة على ايجاد كوادر تسويقية ومختصة بالمبيعات
وتمنى المهندس أحمد بالتوازي مع انتصار سورية والنهوض باقتصادها من خلال تضافر جميع الجهود بإعادة النظر بالحوافز و المكافأت و التعويضات للعمال في قطاع الغزل و النسيج خاصة التقييم السنوي والترفيع والمستوى المهني ومدى عطائه وقابليته للتطور وأيضا لجهة الضرائب .
واكد احمد ان ادارة الشركة تسعى في ظل الظروف المتاحة لديهم والواقع الحالي ببذل الجهود لتحسين وزيادة نسبة التنفيذ منوها الى الاجراءات الكفيلة برفع الطاقة الانتاجية للشركة لتعويض التراجع في نسب الإنتاج والتي تقضي بالاستمرار بالعمل وانتاج نماذج جديدة ضمن الامكانات المتاحة من الاقمشة والكوادر وضرورة تأهيل وتدريب الكوادر الجديدة من العمال لرفد العملية الانتاجية بالخبرات وتحسين جودة المنتج وتحفيز العمال المنتجين بشكل مستمر كما تسعى الشركة لتحسين الامبلاج و طرق التعبئة لمنتجاتها مستقبلاً
واكد مدير الشركة السعي دوماً لتحسين احوال العمال من خلال المكافأت و الحوافز التشجيعية و تلبية متطلباتهم وفق الامكانيات المتاحة و الاهتمام الكبير بالروضة التابعة للشركة و التي تهتم بأولاد العمال و تأمين الطبابة بوجود طبيب عام و طبيب اسنان لتخديم العمال لافتا الى ان الشركة بصدد توقيع عقد شامل للخدمة الطبية مع اتحاد العمال العام لتقديم خدمات طبية من تحاليل مخبرية و صور اشعة و معاينة و كل ما يخدم العمال.
و طلب المهندس أحمد المساعدة لعرض منتجات الشركة في صالات القطاع العام كالسورية للتجارة و غيرها والتأكيد على حماية القطاع النسيجي ودعمه.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات