تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
حملة الأمانة السورية للتنمية تعيد الحياة إلى الأراضي الزراعية بريف محافظة اللاذقية ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر...

وزيرا المالية والصناعة يبحثان آليات ومصادر التمويل الممكنة لإعادة تأهيل مؤسسات القطاع العام الصناعي المتضررة من الحرب الإرهابية على سورية

بانوراما سورية:

بحث وزيرا المالية الدكتور كنان ياغي و الصناعة زياد صبحي صباغ آليات ومصادر التمويل الممكنة، لإعادة تأهيل مؤسسات القطاع العام الصناعي، التي تضررت إثر الحرب الإرهابية على سورية، بحضور رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي الدكتور فادي الخليل، و معاونو وزيرا المالية والصناعة ورئيس هيئة التخطيط، ومدراء المؤسسات الصناعية وعدد من المدراء العامين والمركزيين.
وخلال الاجتماع الذي عقد اليوم، في مبنى وزارة المالية، أوضح وزير المالية أثر الحرب على الموازنة العامة للدولة بشكل عام، والتي أدت إلى تراجع شديد في الإيرادات العامة والإنفاق العام، لافتاً إلى أهمية تعزيز مفهوم إدارة الأصول التي تملكها مؤسسات الدولة، وخاصة الصناعية، بالشكل الأمثل، لتأمين التمويل اللازم للترميم والتأهيل وتحديث خطوط الإنتاج، أو أي احتياج آخر، بدلاً من اللجوء إلى الاقتراض، مشدّداً على أهمية دراسة التكاليف في المؤسسات الصناعية، لمعرفة التكاليف الدقيقة للمنتجات.
بدوره، أكد وزير الصناعة أهمية تعزيز إيرادات الشركات الصناعية المنتجة، وإعادة الشركات المتوقفة إلى الإنتاج، لافتاً إلى منح الموافقة لثلاثة عقود تأهيل لتلك الشركات، كما تم وضع برنامج موحّد للتكاليف والتحليل المالي للشركات المنتجة، والأًصول الثابتة غير المستثمرة في الشركات، لافتاً إلى أهمية وجود تحليل مالي لكل شركة، وبيان وضع للمساحات غير المستثمرة فيها، بهدف استثمارها وتأمين التمويل الذي تحتاجه.
رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي بيّن أن الهدف الأساسي هو تعزيز قطاع الإنتاج، المتمثل بشكل أكبر بالمؤسسات الصناعية، مبيناً أن المطلوب تحليل حقيقي لكل عملية ربح وخسارة.
وتضمن الاجتماع طروحات عديدة حول القضايا المالية والصناعية، الداعمة للعملية الإنتاجية.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات