تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر... روسيا: مؤتمرات بروكسل حول سورية تنزلق إلى التسييس المتهور للقضايا الإنسانية وتمنع عودة اللاجئين عيد الشهداء ترسيخ للروح الوطنية وتعزيز لقيم الفداء والتضحية

كاترين يوسف.. شابة سورية تتحدث 7 لغات وتستعد لإتقان الصينية

نجحت الشابة السورية “كاترين يوسف”، بتعلم 7 لغات أجنبية خلال 6 أعوام فقط، فهي تتقن كتابة ومحادثة كل من العربية، الانكليزية، الروسية، الاسبانية، الألمانية، التركية والفرنسية، ومنذ فترة قصيرة بدأت بتعلم اللغة الصينية، التي توصف بأنها من أصعب اللغات في العالم.

تقول “يوسف” إنها بدأت بشكل فعلي تعلم اللغات عام 2016، عندما باشرت بدورة اللغة الروسية، لتكون اللغة الثانية بعد الانكليزية التي تمكنت منها منذ صغرها بمساعدة والدتها باعتبارها مدرسة لغة انكليزية، إضافة لمتابعتها من خلال المدرسة والانترنت طبعاً.

كان الانترنت واليوتيوب بشكل خاص الطريق الذي سلكته “يوسف” في التعلم والاستفادة، ليكون رديفاً داعما لها إلى جانب الدورات التدريبية في اللغتين الألمانية والروسية، حيث كانت تقضي معظم أوقاتها بالاستماع والمحادثة مع أي شخص تتيح لها الفرصة التكلم معه، إضافة لمتابعة القواعد المتعلقة بكل لغة، والاستماع إلى الأغاني بكل اللغات مما ساعدها على حصد نتائج ممتازة في هذا المجال.

“يوسف” نجحت بعملية التعلم، رغم الصعوبات التي صادفتها المتمثلة بانقطاع الكهرباء، وضعف شبكة الانترنت ماساهم في فقدانها القدرة على المواظبة بشكل يومي على تعلم اللغات، كما تقول، وتضيف أن فترات الامتحانات والدوام الجامعي أيضاً شكل صعوبة في بعض الوقت، ومع هذا ترى أنه بوجود الشغف والحب تجاه الشيء الذي تقوم به يتحول كل صعب إلى أمر ممتع يستحق الخوض فيه.

تطمح “يوسف” البالغة من العمر 25 عاماً، وهي خريجة كلية الهندسة التقنية بطرطوس، وتتابع تحصيلها العلمي حالياً  بدراسة ماجستير بقسم هندسة الطاقات المتجددة، إلى تطوير قدراتها اللغوية أكثر إضافة إلى تعلم لغات جديدة لاحقاً بعد تمكنها من اللغة الصينية التي بدأت بها حديثاً.

بانوراما سورية-سناك سوري

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات