تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع الرئيس الإيراني مسعود بزشكيان العلاقات الثنائية بين البلدين وآفا... الرئيس الأسد يهنئ الرئيس السيسي بذكرى ثورة 30 يونيو الرئيس الأسد يهنئ الرئيس الإيراني المنتخب مسعود بزشكيان بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية سورية تتوج بطلتها في القراءة ضمن مسابقة تحدي القراءة العربي لهذا العام الصين تجدد مطالبة الولايات المتحدة بوقف نهب موارد سورية وإنهاء وجودها العسكري فيها الرئيس الأسد للافرنتييف: سورية منفتحة على جميع المبادرات المرتبطة بالعلاقة مع تركيا والمستندة إلى سي... مجلس الوزراء يطلب من اصحاب البطاقات الالكترونية فتح حسابات مصرفية تمهيدا لتحويل مبالغ نقدية الى المس... لا صحة لانعقاد لقاءات أمنية وعسكرية سورية – تركية في «حميميم» … موقف دمشق معلن تجاه ملف «التقارب» وأ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق

على ذمة عزيز

معد عيسى

غاب المنطق والضمير في حساب التكاليف عند الجميع ، و لا أحد يستطيع أن يُلقي اللوم على أحد ، فالجشع أصبح طابعاً جماعياً ، وليس هناك رحمة عند أحد ، و أظهرت كل التصنيفات والتقييمات أن نشرات الأسعار الحكومية أو “نشرات الدولة ” كما يسمونها هي الضمانة والأقرب للواقع والمنطق .
من خلال متابعتي لصفحات التواصل قرأت الكثير من صرخات المزارعين هذه الأيام عما يتقاضاه أصحاب الآليات الزراعية من أجور لقاء الحصاد ونقل المحصول و “دراسة المحصول ” و غير ذلك من العمليات الزراعية ، والأمر ذاته اشتكى منه المزارعون بموسم الفلاحة ، فالأجور مرتفعة جداً وتتباين بين منطقة وأخرى وقرية وأخرى وحتى ضمن القرية الواحدة ، فكل صاحب عزاقة أو جرّار أو حصّادة او “درّاسة ” يُسعّر كيفما يريد ومَن لا يعجبه “يروح يشتكي” .
فعلاً منطق غريب وفوضى وغياب للضمير والجهات المعنية لدرجة أن المزارع أصبح يترك أرضه بلا زراعة لأنه يعمل طوال العام ليحصد الخسارة في النتيجة إضافة لتعبه .
وبما أن الدولة تقدم الدعم للمازوت الزراعي ولو بنسبة بسيطة على الجهات المعنية أن تُصدر بداية كل موسم تعرفة لأجور الآليات الزراعية بهامش ناقص أو زائد ١٠% يُترك لصاحب الآلية الزراعية مراعاة لطبيعة خصوصية كل منطقة بالقرب والبعد وصعوبة تأمين المازوت أو طبيعة الأرض .
تعرفة أجور الآليات الزراعية يجب أن تصدر عن اللجان الزراعية في المحافظات مع بداية كل موسم وألا يُترك الأمر لمزاجية وجشع مَن غابت ضمائرهم.
في هذا الزمن لا يمكن تطوير الزراعة بدون مكننة ،ولن تكون هناك مكننة بظل رسوم على الآليات الزراعية ، وإذ استمر الأمر بهذه الصيغة فلن يكون هناك إنتاج وسنعود إلى استخدام الحيوانات .
عزيز عندو بغل بيفلح عليه و على ذمته ” اجرتوا مع البغل بطالع أكتر من تركتور طلال ، وإذا ضلت أجور الإصلاح وقطع الغيار وسعر الدواليب بهذا الشكل السنة الجاية طلال رح يبيع التركتور ويشتري بغل للفلاحة و لحق على عد مصاري ، بسعر لتر مازوت بيشتري ٣ كيلو شعير وسطل مي وهي كل السالفة ” .

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات