تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة...

زراعة الفطر الطبيعي.. مردودية متزايدة، قيمة غذائية مرتفعة، وتنافسية عالية.

12801558_992020684216878_3620263628290824356_nفي إطار التوسع التدريجي الذي يشهده القطاع الزراعي في سوريا، لم يقتصر هذا التوسع على زيادة المساحات المزروعة وإنما ترافق ذلك مع زيادة التنوع الزراعي والانزياح نحو زراعات منزلية تجارية مهمة ذات عائدية اقتصادية وتتناسب مع خصوصية الأزمة التي تمر بها البلد لناحية تصحيح الأسعار وسياسات ترشيد الاستيراد تجاه المنتج المحلي وتعزيز التوجه نحو زيادة كفاءة الاستخدام.
ولابد في هذا الإطار من الإضاءة على زراعة الفطر التي شهدت انتشاراً وتوسع في زراعته وتطويرها مع زيادة الأهمية الاقتصادية والاجتماعية لهذه الزراعة بديلاً عن الفطر المستورد. حيث تتركز زراعة الفطر في محافظات دمشق وحمص وحماه واللاذقية وطرطوس من أنواع الفطر المحاري والأجاريكيس
فمن ناحية التكلفة الزراعية ودورة حياة الفطر: تتطلب زراعة فطر الأجاريكيس ظروف مناخية مناسبة لزراعته كدرجة حرارة منخفضة ومعدلات رطوبة مرتفعة إضافة إلى التعقيم بما يساعد على نموه وتعزيز مردوديته. الأمر الذي يتناسب مع زراعته ضمن غرف مخصصة غير مضاءة (كالبرادات) وضمن مقاطع تتراوح تكلفة إنشاء المتر المربع للمقطع الواحد ما يقارب (15000- 17000) ل.س متضمنة تكلفة الأبواغ الفطرية والقمح وخلطة (الكومبوست) والعمالة وتتراوح دورة حياة الفوج الواحد ما يقارب (80) يوم منها (36) يوم حضانة يدخل بعدها الفطر بالإنتاج. يمكن زراعة الفطر على ثلاث دورات إنتاجية خلال العام الواحد وأنسب فترات زراعته تستمر من الشهر التاسع ولغاية الشهر الخامس لناحية تناسبه مع نمط الغذاء المنزلي الشتوي وتوفير الحوامل الطاقوية.
أما من ناحية العائدية الاقتصادية والمردودية الإنتاجية: تبلغ إنتاجية المتر المربع الواحد ما يقارب (100) كليو غرام خلال العام، يتراوح سعر مبيع الكيلو الغرام الواحد من هذا الفطر وسطياً (1300)ل.س وبالتالي فإن عائدية المتر المربع الواحد فقط تفوق 100 ألف ل.س خلال العام الواحد. وفي إطار ارتفاع أسعار المنتجات المستوردة يستفيد المنتج المحلي من ميزة الاحلال خاصة في ظل التنسيق بين وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية ووزارة الزراعة والاصلاح الزراعي لناحية ترشيد الاستيراد لمادة الفطر المعلب تجاه حماية الإنتاج المحلي ونشر التوعية للقيمة الغذائية المرتفعة للفطر الطبيعي مقارنة بالفطر المعلب.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات