تخطى إلى المحتوى

في الذاكرة عمر آخر.. – راما عباس

13226762_231424483895169_384387339224416146_nكما العادة… وفي كل ليلة.. أنتظر أن ينام جميع الناس.. وأن تنام أنت أيضا”.. وبكل هدوء وحذر.. وكما النسمة أعبر من باب غرفتك… أدنو منك قليلا” أتأمل وجهك… بماذا تراك تحلم..؟؟ وأتركك غارقا في نومك… وأتسلل إلى خزانتك.. أجول بين رفوفها.. وأصل إلى دفتر مذكراتك.. أدخل بين صفحاته.. أشعر وكأني في عالم آخر.. لاأريد مغادرته.. كثيرة هي هذه الصفحات.. أشعر بأني قدسافرت إلى بلد أجول شوارعه للمرة الأولى.. أحاول إستطلاع أي عنوان… وهنا أجدك كتبت أشياء عني.. ويسرني كثيرا” ماذكرته.. كم هو جميل أن أجول في ذاكرتك.. هنا فقط أعيش حكاية حبنا مرات ومرات.. وأعيد ذهابي معك في نزهاتنا.. فلا يكفيني أن أعيش كل هذا مرة واحدة.. في ذاكرتك حبيبي أعيش عمري مرتين.. وأحبك آلاف المرات.. أهرب من عناء يوم طويل وآتي هنا ليلا”.. وأجدك قد ألبستني أجمل الصفات.. ويروقك بي مالا ألحظه بنفسي.. في دفتر مذكراتك أعيش عمرا” آخر.. وأذوب بين السطور وأنحني مع خط يدك.. وأنتشر مع شذى عطرك.. وهذه الصفحة البيضاء.. ألمسها.. أتأملها.. ماذا تراك ستكتب غدا”…؟ غدا” سأعلم وسأعيش يومي مرتين.. ويمضي من الوقت الكثير.. ولا أمل قراءة جملة:(أحبها كثيرا” عندما تضحك…)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات