تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الثامن عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحل... المجلس الأعلى للإدارة المحلية يمنح المحافظات 10 مليارات ليرة لدعم موازناتها المستقلة.. ناقلة غاز تغادر ميناء بانياس بعد تفريغها 2000 طن الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات دمشق وريف دمشق وحماة وطرطوس والقنيطرة وحمص... بتوجيه من الرئيس الأسد.. مجلس الوزراء يقر إضافة اعتمادات لتمويل مجموعة من المشروعات الحيوية الخدمية ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل تعويض العاملين بالتفتيش ليصبح بنسبة 75 بالمئة من الأجر المقطوع النا... رفع جهوزيته العسكرية في تل رفعت.. وروسيا عززت وجودها في عين العرب … الجيش يحصن مواقعه شمال حلب وفي ت... بحضور الرئيس الأسد.. إطلاق عمل مجموعة التوليد الخامسة من محطة حلب الحرارية بعد تأهيلها وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة...

أسواق القرية نشاط تسويقي اقتصادي .. قيمة مضافة للمنتجات الزراعية وللتنمية الريفية

4في ظل تبدل نمط السكن، وإيقاع الحياة العصرية، يحن الجميع إلى الماضي القريب وإلى العودة إلى حضن الطبيعة الأم… واليوم وفي ظل ما نعيشه من أزمة أرخت ظلالها على كل مفاصل حياتنا، أصبحنا نبحث عن منفذ نلجأ إليه بعيداً عن الكوارث الأخلاقية والمجتمعية وحتى البيئية التي أفرزتها هذه الأزمة، فلم تسلم حتى المنتجات الزراعية أيضاً من مفرزات الحرب لتصبح مليئة بالمواد الضارة والهرمونات، ناهيك عن وجودها في تربة لا تحمل أدنى المقومات لإنتاج زراعي سليم وصحي، ومواطننا اليوم بات يحلم بالمنتجات الزراعية الطبيعية المنتجة دون استخدام المخصبات الزراعية ومحفزات النمو الكيميائية، والمبيدات الحشرية الكيميائية وما تتركه من أثر متبقٍ يعصف بصحتنا وصحة أبنائنا، وهذا ما يستدعي خلق أسواق خاصة بالمزارعين والمواطنين فقط تحقق مصلحة الطرفين بعيداً عن كل التدخلات والوساطات.

 ضرورة ملحة

تنتشر في كل دول العالم المتقدم أسواق خاصة بالمزارعين، حيث يتم البيع فيها دون وسطاء ومن المنتج إلى المستهلك مباشرة، وتحظى تلك الأسواق برعاية ودعم حكوميين، وفي ظل الأزمة وما فرضته من صعوبات في النقل، وتكاليف إضافية عبر سلاسل التوزيع، وارتفاع أسعار المواد الغذائية، فإن إحياء فكرة أسواق القرية وسط المدن أصبح أمراً حيوياً ومطلوباً بهدف التخفيف من أعباء الحياة على المواطنين، وتحقيق عائد أكبر للمزارعين وتجنيبهم الدخول في حلقات السمسرة، والمؤسف اليوم أن أسواق الهال الزراعية الكبيرة تهيمن على مبيعات منتجات الخضار والفواكه، أما المزارع العائلية الصغيرة لديها صعوبة في منافسة تلك الأسواق والشراء مباشرة من المزارعين يعطيهم عائداً أفضل لمنتجاتهم، ويمنحهم فرصة الصمود في اقتصاد اليوم المعولم، فأسر المزارعين بحاجة إلى دعم المواطن المستهلك، كذلك المستهلك بحاجة إلى الشراء بشكل مباشر من هذه الأسواق، إذاً العلاقة والمصلحة هنا متبادلة بين الطرفين، إذ إن الشراء مباشرة من المزارعين يعطيهم عائداً أفضل لمنتجاتهم، ولا نختلف على الأسباب الكثيرة التي تدعو المواطنين إلى التسوق من أسواق القرية لعلّ أهمها نضوج الثمار بشكل جيد، فالمزارعون يسمحون للثمار أن تنضج تماماً، إضافة إلى عدم وجود مسافات شحن طويلة ولا معاملة بالغاز لمحاكاة عملية النضوج، كذلك لا تبقى المنتجات عدة أسابيع في التخزين، تلك المنتجات الغذائية هي حقيقية طازجة ومن المزرعة مباشرة إليك ، فالمنتجات الزراعية في بلدنا تنقل من مسافات متوسطها 200 كم للوصول الى مائدتنا، ويستخدم هذا النقل كميات كبيرة من الموارد الطبيعية بينما يتم نقل المواد الغذائية في أسواق القرية بمسافات أقصر، وتزرع عادة باستخدام الأساليب البلدية التي تقلل من التأثير على البيئة، ويمكننا القول: إن الكثير من المنتجات الزراعية الموجودة في متاجر البقالة في المدن نمت باستخدام المبيدات والأسمدة الكيميائية ولهذه الممارسات آثار سلبية خطيرة على صحة الإنسان، وفي المقابل معظم المواد الغذائية التي عُثر عليها في أسواق القرية كانت معرضة للحد الأدنى من المعاملات، ذلك لأن مزارعينا يميلون إلى زراعة المنتجات الأكثر قيمة غذائية، والتي يمكن إنتاجها باستخدام التقنيات المستدامة من بذور بلدية وأسمدة عضوية والاعتماد على الأعمال الزراعية اليدوية لوقاية النبات من الأمراض والآفات وانتقاء المنتجات الجيدة قبل النزول إلى السوق، فهل تبادر الجهات المعنية إلى توفير حيز من مساحات المدن للمزارعين القريبين منها لطرح منتجاتهم؟.

نشاط استثماري

تُعتبر ظاهرة أسواق القرية ظاهرة تسويقية اقتصادية وأهلية ونشاطاً استثمارياً زراعياً منظماً ومؤهلاً، وهو منتشر في دول العالم المتقدم بشكل واسع، ويلقى دعماً سخياً من المستهلكين حسب رأي المهندس ” عبد الرحمن قرنفلة” المستشار الفني في غرف الزراعة، كما تدعم هذه الأسواق من قبل الحكومات ومنظمات المجتمع المدني، وفي بلدنا ومع وجود الواقع التسويقي المشوّه للمنتجات الزراعية والذي يحتاج إلى تطوير وتفعيل بالشكل الملائم، جاءت أسواق القرية استجابة  لهذا الواقع، ولاقت رواجاً كبيراً منذ انطلاقتها في محافظة اللاذقية منتصف عام 2006 ثم في حلب  نهاية عام 2011  ليمتد إلى العاصمة دمشق، حيث تمت إقامة أول سوق في التكية السليمانية في ربيع 2012 أيضاً، وفي السويداء في صيف 2012،  وكذلك في محافظة ريف دمشق، وقد دعمت الحكومة هذا النشاط الاقتصادي الذي يمارسه الأهالي والمزارعون والمهتمون، واعتبرته نشاطاً تسويقياً اقتصادياً مهماً ينعكس إيجاباً على أطراف السلسلة التسويقية، أي المنتج الزراعي والمستهلك النهائي، وينصف كلاً منهما، ويساهم في دفع عجلة الاقتصاد من خلال تشجيع الورش المنزلية الصغيرة للصناعات الغذائية في المناطق الريفية والتي لا تحتاج إلى استثمارات مالية كبيرة، وتعظّم من القيمة المضافة للمنتجات الزراعية، وتُعد استراتيجيةً هامة للتنمية الريفية، وأضاف قرنفلة: إن تصنيع المنتجات الزراعية بيتياً يحقق هدفين معاً، الأول يتمثل في زيادة دخل المزارعين من خلال إضافة قيمة سعرية إضافية  للمنتج، والثاني زيادة فترة صلاحية واستهلاك السلع الزراعية وخفض الفاقد من المحاصيل، كما تساعد المستهلكين على الشراء المباشر من صغار المنتجين الزراعيين وبما يدعم جهودهم نحو تطوير وإنتاج هذه المنتجات الزراعية تحت شروط صحية، وتعبئتها وتغليفها بالطرق العصرية المطلوبة ، ويرسخ مبادئ الزراعة العضوية التي تلاقي منتجاتها في الوقت الراهن رواجاً عالمياً مميزاً، كما تساهم أسواق المزارعين في التخفيف عن كاهل الأسر التي تتحمل تكاليف مادية مرتفعة للحصول على الغذاء خاصة في ظل الأزمات الاقتصادية التي يتعرض لها المواطن خلال الفترة الراهنة، وتُساهم في حصوله على منتجات زراعية نظيفة خالية من الأسمدة الكيميائية والمبيدات، وتشجيع الإنتاج السليم لصحة الإنسان والبيئة.

 بانوراما طرطوس-ميس بركات-البعث اون لاين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات