تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة... مصفاة بانياس تنجح في الإقلاع التجريبي وتنتظر وصول الخام لخزاناتها للإنتاج فعلياً.. المهندس عرنوس يزور مطار دمشق الدولي ويوجه بالإسراع في تأهيل الأجزاء المتضررة جراء العدوان وإعادته لل... النص الكامل للمقابلة التي اجراها السيد الرئيس بشار الأسد مع قناة rt الروسية الرئيس الأسد لقناة روسيا اليوم: قوة روسيا تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود.. سورية ستقاوم أي غزو ... المهندس عرنوس خلال مؤتمر نقابة المهندسين: الحكومة تحاول من خلال أي وفر يتحقق بالموازنة تحسين أجور وت... وزارة النفط: إدخال بئر زملة المهر 1 في الشبكة بطاقة 250 ألف م3 يومياّ.. وأعمال الحفر قائمة في حقل زم... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بعزل قاضٍ لارتكابه مخالفات وأخطاء قانونية مجلس الوزراء يناقش الصك التشريعي المتعلق بالتشريع المائي ويطلع على واقع تنفيذ الموازنة الاستثمارية

لعب اللجنة الإقليميـة.. فهـل من تدخل عاجل؟!

طرطوس- لؤي تفاحة

تعدّت شكاوى قاطني العقار 2888 التابع لبلدة الشيخ سعد في ريف طرطوس والمتعلقة بحرمانه من الصرف الصحي المطلب الشخصي لتتحول إلى ظاهرة ومشكلة تزكم الأنوف بعدما تحولت الجورة المخصّصة إلى شبه بركة مياه آسنة ومرتع خصب للقوارض والبعوض وغيرها، في ظل العجز عن إيجاد حل جذري ونهائي ينهي هذا المظهر غير الحضاري وغير البيئي والصحي في بلدة باتت تصنّف رئة مدينة طرطوس أو حاضرتها وتجمعاً سكانياً فاق إمكانيات البلدة بمواردها المالية الذاتية المحدودة.
يقول بعض المشتكين في معروض تلقاه مكتب “البعث” إن مآل الأمور لم يعد يطاق جراء التأخير في التدارك ولو بطرق إسعافية مؤقتة من قبل بلدة الشيخ سعد المعنية. وفي جولة لـ”البعث” لموقع البركة الآسنة كانت إفادة المهندس محمد سيلمان رئيس مجلس بلدة الشيخ سعد بأن العقار المذكور والناتج عن إفراز العقار الأم 1217 مرخص منذ العام 2008 وهو عبارة عن قبوين+ أربعة طوابق وهو غير مخدّم بالصرف الصحي وقد تم إنشاء جورة فنية منذ ذلك التاريخ، إلا أن طبيعة الأرض غير النفوذة والكتيمة جعلت الجورة أشبه ببركة مياه. أما عدم تخديم العقار كما هو مبيّن من المخطط المرفق فيعود إلى عدم وجود طريق يصل إلى خط الصرف الصحي، ومع ذلك وتلافياً لهذه المشكلة وأثناء الإعلان الدوري للمخطط التنظيمي للبلدة تمّ وضع مقترح يقضي بتقليص المساحات الخضراء وإضافة شريحة سكنية فيها بعرض 40 م، إلا أن هذا المقترح تم رفضه من قبل اللجنة الإقليمية وقتها ومن ثم حصلنا مؤخراً على موافقة محافظ طرطوس للإعلان الاستثنائي للمخطط التنظيمي للبلدة، ونحن بانتظار تحديد موعد جديد لهذا الاجتماع بغية عرضه، وفي حال تمت الموافقة على المقترح المعدّ تكون البلدة قد عالجت المشكلة، مع الإشارة إلى أنه هو الحل الوحيد والجذري لها.

كلام المحرر
بالعودة لمحضر اجتماع اللجنة الإقليمية، نستغرب لماذا الإمعان في تضييق الخناق على عمل البلديات وهذا ما يتعارض مع القانون 107 والذي أعطى البلديات الكثير من الصلاحيات بغية تحسين الواقع الخدمي والسكني وحتى السياحي والاستثمار فيها، ليأتي عمل ودور اللجنة وما تخرج به من قرارات تفرغ القانون من مضمونه وتنعكس سلباً ليس فقط على عمل البلديات وإنما على مجمل المواطنين، وبلدة الشيخ سعد ومعها باقي البلدات القريبة وهي أشبه بضواحي طرطوس الجديدة تستحق المزيد من المرونة والصلاحيات، ومن ثم فلتكن المحاسبة على ضوء النتائج والممارسات على الأرض وعندئذ ربما قد لا نحتاج لطلب التدخل العاجل؟!، ولاسيما أن الكرة الآن بملعب اللجنة الإقليمية، ومضامين الشكوى وجملة الاستنتاجات تحول الأنظار إلى الاجتماع المنتظر كي تحسم المشكلة، في وقت تهدّد هذه الجورة العميقة أرواح الناس عدا عن كونها بؤرة للأمراض والأوساخ، مع الإشارة إلى أن المحافظ وجّه شخصياً بحل المشكلة في أكثر من مناسبة.

بانوراما طرطوس-البعث

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات