تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
 انطلاق أيام الثقافة السورية تحت عنوان (تراث وإبداع).. الرئيس الأسد يلتقي عدداً من طلبة الجامعات السورية الذين شاركوا في الجلسات الشبابية الحوارية التي أطل... الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتعديل بعض مواد قانون تنظيم الجامعات المتعلقة برفع سن التقاعد وتمديد التعي... مجلس الوزراء يوافق على مشروع الصك التشريعي المتضمن قانون الإعلام الجديد أمام الرئيس الأسد.. سفراء 8 دول يؤدون اليمين القانونية مجلس الشعب يبدأ مناقشة البيان المالي للحكومة حول مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2023 الرئيس الأسد يمنح الدكتورة نجاح العطار نائب رئيس الجمهورية وسام أُميّة الوطني ذا الرصيعة الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (41) المتضمن تعديل بعض أحكام قانون الكهرباء رقم (32) لعام 2010 مجلس الوزراء يقر مشروع الموازنة العامة للدولة لعام 2023 بمبلغ 16550 مليار ليرة المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي والاجتماعي يوافق على الاعتمادات الأولية لمشروع الموازنة العامة للدول...

الأرض للتربية.. فلماذا لا تُعاد لتشييد المدارس بدل المول..!؟

طرطوس – وائل علي:

يتناقل العاملون في قطاع المخابز العامة بطرطوس معلومات تفيد بأن لجنة من وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تدرس حالياً إمكانية نقل فرن الرمل الآلي الذي يتوسط حياً شعبياً مكتظاً وسط المدينة، إلى مخبز الجولان الآلي خارج المدينة لتشييد مول تجاري ضخم مكان الفرن الحالي، لكن مصادر المخابز أوضحت أن الأمر لا يزال مجرد أفكار يتم بحثها ودراستها ولا قرار حتى الآن بهذا الخصوص…

ومن المفيد أن نشير في هذا السياق إلى أن الموقع الذي يشغله فرن الرمل الآلي هو عقار مملوك لمديرية تربية طرطوس وقد بني الفرن في سبعينيات القرن الماضي، من هنا فإن فكرة نقل الفرن “الناجح” إلى فرن الجولان تبدو منطقية ومعقولة ومفيدة بعد أن تحوّل الحي السكني الموجود فيه إلى سوق لباعة الخضار والبسطات، ولعل الفائدة الأكبر تتجلى في إعادة العقار إلى التربية تلبية لحاجة الحي والمدينة للمدارس في ظل عدم توفر أراضٍ، ولاسيما أن “السورية للتجارة” أخلت قبل قرابة شهرين مبنى المجمع الاستهلاكي القريب من موقع الفرن الحالي بهدف تشييد “مول”تجاري” أيضاً بعد هدم المبنى القائم، وبالتالي فإن الحاجة للمول تبدو أقل أهمية بالمقارنة مع الحاجة إلى المدارس التي تشهد ازدياداً كبيراً في أعداد طلبتها وتلامذتها ونقصاً كبيراً في عدد شعبها الصفية وافتقاراً لمدارس الحلقة الثانية والتعليم الثانوي أكثر من الحاجة إلى مولات تجارية استهلاكية يمكن تشييدها في مناطق نائية بعكس المدارس..!؟.

بانوراما طرطوس-البعث

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات