تخطى إلى المحتوى

فوضى الأخلاق … الدلال المفرط

بانوراما طرطوس- فداء البايكي:

من أضرار التربية الحديثة هذه الأيام خلقت مع الأسف جيل فوضوي مستهتر لا يراعي معايير الاحترام والتقدير.. 
ربما السبب في ذلك هو الفهم المغلوط عن رعاية وتربية الأبناء من قبل البعض، ومسايرة الأجواء الخارجية وعدم الرغبة في الإنعزال عن مواكبة مايجري في زمننا هذا من قبل البعض الآخر وبالتالي انقسام المجتمع الى أنماط ثلاثة: 
الأول : يروج بما يملك من ماديات فائقة يستطيع من خلالها تأمين متطلبات الأبناء المبالغة دون وجود عوائق لديهم للوقوف عند سقف معين
الثاني: صاحب التقليد الأعمى للنمط الأول كنوع من تحدي يدفع ثمنها تحمله ضغوطا نفسية واعباء مادية مكلفة
الثالث: الذي يقع ضحية التصدي للصعوبات التي يواجهها من كبح رغبات الأبناء والخوف من الاحتكاك بالآخر واخيراً الخوف من فقدان ثقة الأبناء لشعورهم بعجز الآباء لعدم تلبية رغباتهم
للعلم — تلبية الرغبات المبالغة ليست الخيار للتعبير عن محبة الأبناء والدراية بما هو مناسب لهم لانعكاس ذلك سلبيا على الأبناء حيث تفقد لديهم الرغبة في الإشباع ليطلبوا المزيد والمزيد للوصول الى عدم الأكتفاء وبالتالي الوصول الى حالة من الضياع وفقدان اللذة بما هو متوفر..
ما نود ايصاله من خلال هذا المقال هو ان مصطلح بناء الإنسان من أصعب المسؤوليات على الاطلاق ولها من الاهمية تدفعنا لخلق ارضية متينه وقادرة على مواجهة التحديات من خلال تعوديهم على تحمل المسوؤلية والاعتماد على الذات من مبدأ كن انسان مستعد لتمارس دورك الحقيقي في الحياة…

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات