تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات.. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض...

بين التمويني والسياحي.. “فروقات أسعار وإشكالية تسعير”.. حســابــات التصنيـــف بالنجـــوم وشـــعبية المطاعـــم علــى محـــكّ فاتــورة الفــروج والشـــاورما

طرطوس – لؤي تفاحة:
في زحمة الحديث عن هبوط غير مدروس ولا معلن رسمياً لأسباب تدني سعر الفروج..!، كثر وبشكل مفاجئ الحديث غمزاً ولمزاً عن أسعار الشاورما والفروج، وباتت المادة الشغل الشاغل على مستوى العائلة ووسائل التواصل الاجتماعي، الأمر الذي فرض تدخلاً ليس إيجابياً بالمطلق وإنما فرض نفسه كيلا تلام الدوائر الرقابية على تقصيرها في التدخل الفوري بضبط السوق وتكثيف الدوريات التي شمّرت عن سواعدها في وجه الباعة والتجار، مع أنه طالما اعتدنا الغياب عن مشهدية التأثير..! وبتنا نشاهد بأم الأعين محلات يجادل أصحابها هذه الدورية أو تلك منعاً لفرض الغرامة المستحقة بسبب مخالفة السعر أو البيع بسعر زائد عما تم تحديده وضرورة الإعلان صراحة وبمكان بارز كما هي الأصول المتبعة، وربما ومن باب آخر تسابق بعض أصحاب المحلات للتدليل على محلاتهم المخصصة لبيع الفروج والشاورما، كأن تجد لوحة بعرض الطريق كُتب عليها يوجد لدينا فروج أو شاورما تناسب كل الزبائن، وبات رواد المحلات من شرائح محددة لأسباب متنوعة، منها غياب الرقابة التموينية تسعيراً مع تحفظنا على الجانب الصحي المخفي الحديث عنه دوماً والبعيد عن الرقابة الصحية التي لا تقل أهمية وخطراً!.
ووسط كل هذا الزحام ظهر الحديث عن فروقات السعر وإشكالية التسعير بين ما هو يتبع لمديرية التجارة الداخلية حيث له سعره ووزنه وما يتبع لوزارة السياحة وله اعتباراته ومبرراته ولكل واحد منهما زبائنه، ليقف المواطن العادي حائراً بين هذا المحل والآخر الذي لا يبعد عنه بضعة أمتار ولكن مع فارق بسعر المادة الواحدة فروجاً أم سندويشة!.
وحسب زيد علي مدير فرع التجارة الداخلية وحماية المستهلك، فقد تم وضع تسعيرة موحّدة لكل من الفروج المشوي والبروستد والشاورما وطلبت من أصحاب المحلات وضع لائحة الأسعار بمكان بارز تتضمن السعر ووزن المادة، حيث حدّد سعر الفروج وزن واحد كيلوغرام بعد القلي بـ1970 ليرة وسعر سندويشة الشاورما وزن 80غ بـ300 ليرة و120غ بسعر 400 ليرة، وطالب علي كعادته بتعاون المواطن للإبلاغ عن أي مخالفة بهذا الخصوص، لافتاً إلى أنه تم تنظيم 50 ضبطاً خلال الفترة القليلة الماضية.
وأما المهندس يزن الشيخ مدير السياحة فقال: نحن بانتظار الانتهاء من الدراسة لتعديل لائحة الأسعار بخصوص المطاعم المصنّفة سياحياً التي تصدر عن وزارة السياحة بشكل مركزي، لافتاً إلى أنه تم إبلاغ جميع المطاعم السياحية بضرورة التقيّد باللائحة المعتمدة تحت طائلة إغلاق المطاعم المخالفة بعد انتهاء المهلة المحددة، وقال مدير السياحة: مع بداية الأسبوع الحالي تم تكثيف الدوريات المولجة بعملية مراقبة المطاعم والتقيد بالأسعار المعلن عنها بمكان واضح وصريح، وقال الشيخ: يوجد عدد من المطاعم التي تقدّم مادة الفروج أو الشاورما في مدينة طرطوس وهي غير مصنّفة سياحياً، وبالتالي لا تنطبق عليها تسعيرة السياحة وهي من اختصاص مديرية التجارة الداخلية وعلى المواطن التمييز وضرورة الاطلاع على نوعية المطعم وأهمية الانتباه للتصنيف المعتمد من خلال لائحة الأسعار وختم الجهة المعنية فيما إذا كانت السياحة أم التموين، مع الإشارة إلى أن السعر حسب الشيخ يختلف باختلاف المطعم وتصنيفه بعدد نجماته السياحية. مع الإشارة إلى أن سعر الفروج المشوي أو البروستد في المطاعم المصنفة سياحياً أقرب للشعبية أكثر من تصنيفها بالسياحية فيتراوح سعر الفروج المشوي أوالبروستد بين 3200 – 3600 ليرة مع مكملاته الشكلية..!.

بانوراما طرطوس- البعث

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات