تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات

من شرفةِ منزلي.. العالية – الأديبة والشاعرة فاطمة صالح صالح

هزّتِ الجبالَ أصواتُ انفجاراتٍ بعيدةٍ، كما هَزّتْ روحي نشوة.
من أقصى الشرفةِ من الغربِ، إلى أقصاها من الشمالِ، تمَشّيتُ على بلاطِها الذي مَحتْ لمَعانَهُ عواملُ الطقسِ، على مدى حوالي أربعةِ عقودٍ، ثمانيةَ أمتارٍ جيئةً وذهاباً، عشرات المرّاتِ.
الشمسُ تجمَعُ سنابلَها الذهبيةَ من قِمَمِ الجبالِ والتلالِ، الظلالُ تتمطّى في طَيّاتِها الخضراء، نسماتٌ لطيفةٌ، تتحوّلُ إلى رياحَ غضّةٍ، تداعِبُ حنطةً وَجهي، وتفرقُ خصلاتِ شعري، فتكشفُ عن جذورِهِ البيضاءِ، التي حاوَلتُ إخفاءَها بصِباغٍ بُنيٍّ فاتحٍ، يماثلُ خرنوبَ شعريَ الطفوليّ الذي ضاعَ مني منذ ما يُقارِبُ نصفَ قرنٍ عنيد. ألمُّ بعضَ الخصلاتِ عن وجهي، وعينيّ، وأستنشِقُ الهواءَ القادِمَ عبرَ البحرِ الأبيضِ المتوسطِ، مُحاوِلةً أقناعَ روحي أنها تستنشِقُ الأوكسجين الذي يتكفّلُ بإنعاشِها.
“محمود ” غادَرَ هذهِ الأرضَ المُخضّبةَ، منذ عدّةِ أيامٍ، تارِكاً خلفهُ عَهداً من الأصدقاءِ والأحبةِ بمواصَلةِ طريقِ الخلاصِ، المُعَمَّدِ بعرَقهِ ودِمائهِ، وعرَقِ ودماءِ أهلِهِ ومَن شابَهَهم من الكادِحينَ، المُتشبّثينَ بأرضِهم، وترابها الأسمر.
كم محمودٍ ذهبَ، ولم يذهب.؟!
كفرتُ، منذُ وَعيتُ على الواقعِ، بتلكَ الرُّقُمِ المسماريةِ، التي تحضُّ السوريَّ على تركِ سلاحِه. وكيف لا أكفرُ بها، وأحفادُ قابيلَ يحاصِروننا من كلِّ جهاتِ الأرضِ، وقد تغلغلَ الكثيرُ من قطعانهم في الأعماقِ، ليقتلوا فيها الحياة..؟! كيفَ لا أكفرُ بتلكَ الدعوةِ العمياءِ، وقد نهَشتِ الغِربانُ أجسادَنا، واستباحَ الغريبُ دِماءَنا وأعراضَنا، وانتهَكَ حُرُماتنا، بأعتى أنواعِ الأسلحةِ التي تقذفُ حِمَمَها عبرَ شاشاتِ التلفزةِ، وبوّاباتِ مَواقِعِ التواصُلِ، وعيونِ الأقمارِ الصناعيةِ التي توجِّهُ الغزاةَ والطغاةَ، والغافلينَ المَغسولةِ أدمغتهم، والمدموغةِ بكالِحٍ من ظلاميّةٍ قاتِلة..؟!
تترَقرَقُ أصابعُ الشمسِ بينَ أوراقِ شجرةِ الكينا، يؤرجحُ النسيمُ أغصانَها الغضّةَ، التي نمَتْ حديثاً، بعدَ أن غذّتْ أمها الأرضَ أمطارُ الشتاءِ التي لم ترحل سوى منذ أيامٍ مَعدودة، مُفسِحةً المجالَ لرَديفِها الصيفِ، على أملٍ التجدّدِ باستمرارِ الفصول.
القرى الموجوعةُ الكادِحةُ تستعِدُّ لحكاياتٍ الليلِ، وأوجاعِهِ، ودموعِهِ الحارِقةِ، على “محمود ” راحَ، و “محمود ” فُقِدَ، و “محمود ” جُرِحَ، وخوفٍ، وقلقٍ على باقي المَحمودين، يحدوها أملٌ بولادةِ الفجرِ القادِمِ، حامِلاً معهُ راياتِ انتصاراتِ حُماةِ الوطنِ، وتضحياتِ أبنائهِ البرَرَة.
“عَكّارُ ” يلوِّحُ بقامَتهِ العاليةِ منَ الجنوبِ، تزنّرُ خصرَهُ لفائفُ الضبابِ الرقيقةِ الناعِمة، وتعلو قِمَمَهُ ثلوجٌ مُقيمةٌ، تصمدُ رغمَ حرارةِ الصيفِ الحارِقة، يذوبُ معظمُها في طبقاتِ الأرضِ، ليعيد تشكُّلَ الحياةِ فيها، كما تفعلُ دماءُ الشهداءِ الطاهرة. حتى الأبخِرةُ المُتصاعِدةُ نحوَ السماءِ، تعودُ في فصلٍ جديدٍ، على شكلٍ خيوطٍ من بشائر، كذا هيَ أرواحُ أبناء هذهِ الأرضِ الطيبة.
في الرأسِ ملايينُ الخلايا تعملُ بأقصى طاقتِها، صورةٌ تروحُ، وصوَرٌ تحضرُ، حتى تتشكّلَ لوحةٌ ملوّنةٌ لوطنٍ جميلٍ، مُخضّبٍ بالعرَقِ والدماء، هو جزءٌ من هذهِ الكُرةِ التي يعيشُ فوقها ويموتُ، قابيلُ وهابيلُ، منذُ مئاتِ الملايينِ منَ السنين، وربما أكثر.
أما آنَ لقابيلَ أن يُدركَ أنهُ لن يفوزَ برحمةِ الأرضِ والسماءِ، إن لم يقبلْ حقيقةَ أنّ قتلَ أخيهِ غيرَةً، وطمعاً، لم، ولن تمنعَ عنهُ النهايةَ المَشينة..؟! أما آنَ لهُ أن يجدَ طريقةً أكثرَ نجاعةً، ليحظى بمثلِ ماحظيَ بهِ أخوه..؟!
ثِبْ إلى رُشدِكَ، يا قابيلَ العصر.. واقبَلْ أن تتقاسَمَ الخيرات مع أخيكَ، دونَ قتلٍ، ودونَ إراقةِ دِماء.. واحذرْ دَعوَةَ المظلوم.. فهيَ مُستَجابة.
طنينٌ مُمَيّزٌ يُعلِنُ استلامي رسالةً عبرَ جهازيَ الخلوي :
(سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى في صوفِ “داعش ” بينهم قيادي ميداني، ومحاولات فاشلة من قبل المسلحين لسحب جثث قتلاهم من مناطق الإشتباكات الخلفية شرق جرود رأس بعلبك في منطقة السمرمر وقرنة المذبحة، فيما تمكنت المقاومة من أسر عدد آخر من الجثث، وقد انفجرت عبوات ناسفة بمسلحي التنظيم كانت المقاومة زرعتها في وقت سابق. )
أتنفسُ بعمق.. وأحمد الله.. وأبتهِل…………
____________________________________________________
فاطمة صالح صالح
المريقب/ السابعة إلاّ ثلاث دقائق، عصر الثلاثاء التاسع من حزيران 2015م

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات