تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات  انطلاق أيام الثقافة السورية تحت عنوان (تراث وإبداع).. الرئيس الأسد يلتقي عدداً من طلبة الجامعات السورية الذين شاركوا في الجلسات الشبابية الحوارية التي أطل...

هل يوجد علاج لـ تساقط الشعر أو الصلع الوراثي؟

تساقط الشعر مشكلة تؤرق الرجال والنساء على حد سواء، وتستغل الشركات الصناعية ذلك لتمتص جيوب الزبائن ببيعهم مستحضرات ومواد لا جدوى منها. فهل يوجد علاجات طبية ممكنة قد تشكل بارقة أمل لإيجاد حل لهذه المشكلة؟

يمثل الشعر الجزء الأهم من الشكل الخارجي لكل شخص، لذا قد يخصص كثيرون بعض الوقت للاهتمام بتسريحة الشعر. لذلك، فإن تساقط الشعر يعتبر من المشاكل التي تشغل معظم الناس وتدفعهم للسعي من أجل إيجاد حلول سريعة بشتى الوسائل والبحث عن مستحضرات لتقوية الشعر ومنع تساقطه، أو المساعدة على نموه من جديد.

تستغل الشركات في جميع أنحاء العالم هذه المشكلة لتقديم مواد ومستحضرات متنوعة من العلاجات العشبية إلى الشامبو والمكملات الغذائية. ووفقاً للمعهد الوطني للصحة وتفوق الرعاية (NICE)، يؤثر مرض الصلع الوراثي أو ما يعرف بـ(الثعلبة الذكورية) على 30 في المائة من الرجال دون سن الـ30، وحوالي 80 في المائة من الرجال فوق سن الـ 70.

وقال خبير تساقط الشعر سبنسر ستيفنسون: “لدى صناعة تساقط الشعر جمهور كبير تلتهم أمواله فقط دون فائدة”. وأضاف: “لا يفقد معظم الرجال شعرهم بسبب الإجهاد أو الحمية السيئة أو قلة النوم، بل بسبب العامل الوراثي، الأمر الذي يصعب علاجه عن طريق الشامبو أو المكملات فقط. بينما تفقد النساء الشعر لأسباب مختلفة جداً كالحمل والولادة واضطرابات الغدة الدرقية والقلق وسوء التغذية وغيرها”. إلا أن الجدل ما يزال قائماً حول فعالية تلك المستحضرات التي تطرحها الشركات في الأسواق، التي لا تقدم سوى وعود وآمال كاذبة، في حين أن هناك القليل فقط من العلاجات الفعالة حقاً. بحسب ما نشره موقع صحيفة “ذا تيلغراف” البريطانية.

مينوكسيديل:
(Minoxidil) عبارة عن دواء موسع للأوعية الدموية، يجدد ويزيد من تدفق الدم حول بصيلات الشعر المنكمشة، مما يؤدي إلى زيادة حجمها وتكثيفها. وقال سبنسر: “إنه الدواء الوحيد الذي وافقت عليه إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA) دون وصفة طبية لعلاج تساقط الشعر”. وأضاف أن من الممكن أن يستخدمه الرجال والنساء، واسمه التجاري روغين (Rogaine). وهو عبارة عن علاج موضعي كسائل أو رغوة.

عقار فيناستريد:
عقار آخر موافق عليه من قبل إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية يؤخذ عن طريق الفم يعرف باسمه التجاري بروبيكيا (Propecia)، يساعد في تخفيف انتشار تساقط الشعر. ولشرائه تحتاج لوصفة طبية، إذ قد لا يناسب جميع الحالات. بحسب ما نشره موقع “ذا بزنس إنسايدر”.

شامبو تقوية الشعر:
ومن ناحية أخرى، كشف خبراء تساقط الشعر أنه بالرغم من الإعلانات الضخمة حول فعالية أنواع الشامبو المختلفة للحد من تساقط الشعر والمساعدة في كثافته، غير أن الشامبو سيجعل الشعر السميك أكثر سماكة لفترة قصيرة من الزمن، ولكنه بالتأكيد لن يساعد على تساقط الشعر أو تخفيفه.

مواقع

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات