تخطى إلى المحتوى

خيوط الثقة.. ما بين الجراحة والنجاح

بانوراما طرطوس- كارول ديب:

إلى من كان يظنّ أنّه ومن خلال “ربيعه العربي” سيوقف عجلة تقدم سورية ويرجعها إلى الخلف، إلى من ظنّ أنّ زمن سورية انتهى، نقدم له شاباً من المنجزين السوريين الكثر، الدكتور علي نصر عبدالله، خرّيج كلية الطب البشري في جامعة دمشق، والذي كُرّم من قِبل السيدة الأولى أسماء الأسد بمناسبة فوز مقاله بعنوان “الخيوط الجراحية”، وحصوله على المركز الثالث على مستوى العالم في المسابقة البحثية العلمية التي أقامتها الجمعية الطبية الإسلامية في أمريكا الشمالية… وقد اُختير موضوع الخيوط الجراحية بالحصر نظراً لاهتمام الدكتور عبدالله بالجراحة ولما لها أهمية في الطب وتقدمه، فمختصر هذا البحث- بحسب ما أفادنا به الدكتور علي- كان حول الخيوط الجراحية الممتصة وتاريخها ودورها في تطور الطب عبر الأزمان… فبالرغم من الوقت القليل الذي كان باقياً للمسابقة وعمره الصغير ما كان على الدكتور علي سوى أن يضع الفوز نُصب عينيه وخصوصاً بعد تشجيع الدكتور المشرف الجراح “محمد بشار عزت” له، رغم مشاركة العديد من الدول الكبرى والمتطورة في مجال الطب ومن بينها أمريكا وحقق هذا الفوز.

 ومن أمثال الدكتور عبدالله الكثير من السوريين سواء أطباء أو غيرهم من كافة الاختصاصات والمجالات من وضعوا أهدافهم أمامهم وحققوها بالرغم من كل التحديات والظروف وجعلوا من غير المتوقع أن يُصبح حقيقة، ليكونوا لنا حافزاً لشبابنا السوري للسعي نحو تحقيق أحلامه بثقة وأمل بأنّه لا شيء مستحيل.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات