تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات.. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض...

أبنية مهددة بالسقوط في أحياء دمشق القديمة؟!

كشفت مديرة دوائر الخدمات في محافظة دمشق ملك حمشو عن معالجة أكثر من 30 حالة منذ بداية العام، لمنازل آيلة للسقوط ورفع الخطورة عن الأملاك العامة وتدعيم الأجزاء المتبقية منها، مبينة أن ورشات مديرية دوائر الخدمات قامت خلال يومين بإزالة منزل آيل للسقوط في شارع الملك فيصل (حارة الشرف)، وذلك بسبب البنية الإنشائية الضعيفة للمنزل القديم المبني من اللبن والطين؟!

كما قامت دوائر الخدمات بإزالة غرفة مبنية على الأملاك العامة في حي الشيخ خالد بمنطقة ركن الدين، ومعالجة كافة الإشغالات المستخدمة لحجز مواقف مخالفة للسيارات في نفس الحي، لافتة إلى استمرار أعمال تعزيل المطريات في منطقتي وادي السفيرة وبستان الدور.

هذا وتشهد العديد من الأحياء القديمة جداً في العاصمة دمشق ازدياداً ملحوظاً في عدد من الأبنية الآيلة للسقوط، إضافة إلى المخالفات والإشغالات التي تكاثرت بشكل كبير خلال الفترة الماضية ما شكل تحدياً كبيراً للمعنيين في محافظة دمشق بصعوبة القضاء عليها بشكل كلي رغم الإجراءات المتخذة التي لا تشكل أي رادع بحق المخالفين

وبينت حمشو أن هناك نسبة من الأبنية الآيلة للسقوط في العديد من المناطق القديمة مثل «ساروجة وشارع الملك فيصل والمناخلية والتضامن والميدان والمهاجرين وعش الورور وركن الدين»، مضيفة: إما أن المنازل تكون قديمة جداً وبناؤها قديم مبني من «اللبن والخشب» أو تكون عبارة عن مناطق مخالفات ليست مؤسسة ومبنية على البلوك، ومنها ما هو مبني على خط الإنهدام، إضافة إلى وجود مبان ضمنها تجاريف، مؤكدة أن جميع الأضرار كانت مادية ولم تسجل أية إصابة أو ضرر بشري، علماً أن هناك ضرورة لاتخاذ الإجراء المناسب حيالها وخاصة أن المحافظة تعالج نحو 4 حالات أسبوعياً. ولفتت مديرة دوائر الخدمات في المحافظة إلى إجراء جولات دورية على مختلف المناطق ومعالجة أية حالة مشتبه بها بشكل فوري لتلافي خطورتها على المواطنين وعلى الأملاك العامة، مع تقديم جميع التسهيلات للمواطنين ومساعدتهم في عملية تدعيم أي منزل في تلك الأحياء وذلك بمنحهم إذن إصلاح.

الوطن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات