تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر... روسيا: مؤتمرات بروكسل حول سورية تنزلق إلى التسييس المتهور للقضايا الإنسانية وتمنع عودة اللاجئين

شائعات كورونا على فيس بوك… أخبار ملفقة وهذا ما تفعله بالسوريين

تتسارع وتيرة تداول الشائعات والمعلومات المغلوطة عن فيروس كورونا على صفحات التواصل الاجتماعي التي تعد بيئة خصبة لذلك بهدف كسب الإعجابات بغض النظر عما تسببه من ضرر للسوريين الذين يتلقونها ويشاركونها ويتبنوها أحياناً دون التأكد من مصدرها متجاهلين ما تسببه من تأثير نفسي سلبي على صحتهم.

ورغم جميع التوصيات التي تشير إلى علاقة الحالة النفسية والتوتر بخفض مناعة الجسم إلا أن البعض ما زال يواصل تداول الأخبار والصور والتسجيلات الصوتية الملفقة التي لا تستند إلى مصادر موثوقة دون إدراك حجم الضرر الذي تتسبب به أو أي شعور بالمسؤولية ما دفع وزارة الداخلية للتأكيد على أنها سترصد وتتابع كل من يقوم بنشر أخبار كاذبة وملفقة بخصوص فيروس كورونا وملاحقتهم واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم.

ويؤدي التعرض للشائعات والأخبار الملفقة إلى حالة من الضغط النفسي والتوتر بحسب ما أوضحت مديرة الأمراض النفسية في وزارة الصحة الدكتورة أمل كشو لـ سانا لافتة إلى أهمية عدم الانسياق وراء مثل تلك الأخبار التي تهدف إلى بث الخوف والذعر في النفوس.

وعن ردود الأفعال والتصرفات التي تنجم عن الشائعات ذكرت الدكتورة أمل أنها تندرج وفق أعراض سلوكية كزيادة التدخين ونوبات الغضب والصعوبة في الاسترخاء والنوم والميل للبكاء بشكل متكرر أو إلقاء اللوم على الآخرين وأعراض جسدية كالصداع وتشنجات معوية وفقدان أو فرط في الشهية.

ومن شأن الشائعات وفق الدكتورة أمل أن تحول حياة الإنسان إلى دوامة من القلق والكآبة ما يدفعه للتصرف بغضب وتشتت إضافة إلى اللامبالاة والصعوبة في اتخاذ القرارات ومشاكل في الذاكرة وقلة في التركيز ومن شأنها أيضاً التأثير بشكل سلبي في جهاز المناعة.

ونصحت الدكتورة أمل بالمحافظة على الصحة النفسية من خلال ممارسة التمارين البدنية والذهنية والاسترخاء وقراءة الكتب والمجلات وتحديد أوقات معينة لقراءة ومشاهدة الأخبار وعدم الانسياق وراء الشائعات والحصول على الحقائق من مصادرها.

ومع فوضى المعلومات والشائعات المتداولة على فيسبوك لا بد من التشكيك بأي معلومة غير رسمية مهما كان مصدرها والحصول على المعلومات الموثوقة من مصادرها الرسمية فقط والمتمثلة بوزارتي الصحة والإعلام والوكالة العربية السورية للأنباء سانا كونهم المرجع الوحيد لأي خبر يتعلق بفيروس كورونا في سورية وهو ما تؤكد عليه وزارتا الداخلية والصحة باستمرار.

سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات