تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات

كلمات من القلب في الذكرى السابعة لرحيل الدكتور عبد اللطيف اليونس 

عبد اللطيف عباس شعبان:

يصادف هذا اليوم ( الثامن والعشرين من شهر آذار لهذا العام / 2020 ) الذكرى السابعة لرحيل المحسن الكبير، المفوَّه الخطيب الأديب اللبيب الدكتور عبد اللطيف اليونس، من كان لبلده وشعبه خير محسن ونصير.
لقد كان المغفور له معروفا في بدايات شبابه بالأستاذ، تقديرا لثقافته وعلمه وأدبه، وقد حصل عام /1986 / على شهادة الدكتوراه بكل جدارة من جامعة عالمية معروفة، إثر مناقشتها لعشرات الأبحاث الفكرية الأدبية التي قدمها، وتقديرا لأدبه الكبير، تم منحه جائزة جبران العالمية الأدبية عام / 1992 /، وكم كان موفقا الشاعر الأديب سليمان محمد علي، عندما هنأه معتبرا أن الجائزة هي التي فازت بالدكتور اليونس فخاطبه قائلا:
عبـــد اللطيــف وما أقــول للجنـــة ……. منحتك بالإجماع هـذي الجائزة
ستكون في هذا الصنيع إلى رضى ……. جبـران والعلـم المقـدس حائـزة
أنـا لا أعــدك بــالجــوائـــز فـائــزا ……. لكـن أعـد بــك الجـوائــز فائزة
تميزت شخصيته بالكثير من الصفات الحسنة التي قلَّ نظيرها عند غيره، فقد عاش حياته عاملا لخدمة شعبه ووطنه، ما كان منها داخل الوطن، وما كان منها في بلاد الاغتراب، فهو أول من أرخ ثورة المجاهد الشيخ صالح العلي في كتاب، وتفرّد بشخصيته البرلمانية التي حققت نجاحا متميزا لثلاث دورات انتخابيه في خمسينات القرن الماضي، وحضورا برلمانيا سيبقى ذاكرة تاريخية، و قد شهد له بذلك ثلة من الأدباء والشعراء والشخصيات الوطنية، الذين لمسوا عن قرب فضائله ووفائه وأعماله الصالحة، وقد عبَّر المئات منهم عن شعورهم الصاد ق نحوه في حياته وبعد وفاته، فقد خاطبه المجاهد الشيخ صالح العلي ( في إحدى رسائله لسيادته، حيث كان الدكتور اليونس من المقربين جدا من المجاهد الشيخ ) قائلا: أشكرك الشكر الجزيل لما تبديه نحوي من عواطف مودة وإخلاص، وأبتهل إليه تعالى أن يحالفك النجاح في مساعيك النبيلة، وأبتهل إليه تعالى أن يحفظك ويكلأك برعايته، وقد أكدت سيرة اليونس الحميدة، أنه كان مستحقا لهذا الدعاء.
وعن حضوره البرلماني المتميز خاطبه الشاعر الكبير حامد حسن قائلا :
طلعت على السياسة فاطمأنت …… إليـــك وفــي السيـاسـة مذهبـان
وعنــدك منهــم خلـــق قويـــم …… وما اكتـسب الـدَّهـاة من المـران
وجئْــت البــرلمــان وأنت فردٌ …… فككيف غدوت نصف البرلمان
وقد عبَّر الشاعر الأديب الشيخ مجد الدين يونس عن مناصرته للفقراء وإحسانه الكبير قائلا له :
أنت الذي أمضى الحياة وهمُّه ….. دعـم الفقير ونصرة الضعفاء
يا من يـذكُّـرنا بحسـن فعــالــه ….. لطـف المسيـح وأمّـه العـذراء
عبـد اللطيـف ولا أقـول مغاليـا ….. غيث السماء لأرضنا الجدباء
ومن المعتاد أن يكون بعض المديح والثناء مبالغا به، إلا أن من عرف هذا الرجل وتمعَّن بما قيل فيه، لا يجد مكانا لأية مبالغة، في أي مديح وثناء قيل به، بل الصِّدقية التامة، والارتياح عند السامع والقارئ، حتى صحَّ به قول الشاعر:
وأحسن ما قال امرؤ فيك مدحـة ……. تـلاقــت عليهــا نيـّـة وقبــول
وشكرٌ كأن الشمس تعنى بنشره ……. ففي كل أرض مخبر ورسول
والطريف في الأمر إن إحسانه المتعدد الجوانب تميّز باهتمامه في إشادة المستوصفات الصحية، وقد حرص أن يسميها بأسماء الأخيار من شعبنا، ومنها: المستوصف الخيري في قريتي الجرويه، تخليدا لذكرى المجاهد الشيخ صالح العلي، الذي يضم حاليا أكثر من / 100 / من المختصين الصحيين، الذين يؤدون عملهم بكل إتقان وأمانة، ما يؤكد بعد النظر الثاقب بأهمية الشأن الصحي عند المغفور له، وقناعته التامة أن العقل السليم في الجسم السليم، وكلنا نرى هذه الأيام الانهماك العالمي الصحي، في مقارعة فيروس الكورونا.
28 / 3 / 2020 عبد اللطيف عباس شعبان

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات