تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات.. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض...

العاملون بالإعلام الوطني في تغطية كورونا… جهود توعوية واستنفار لمواكبة مختلف الإجراءات

لم تعد الهواتف النقالة لمعظم السوريين ترن صباحاً لتوقظهم للذهاب للعمل إلا أن ذلك لا يشمل العاملين في مؤسسات الإعلام الوطني حيث يبرز اليوم دورهم المحوري في التصدي لفيروس كورونا وما يحمله ذلك من مخاطر وصعوبات لتقديم المعلومات الصحيحة للمواطنين من مصادرها الرسمية وتسليط الضوء على الإجراءات الحكومية وتوضيحها.

إيناس السفان المراسلة في دائرة الأخبار الداخلية أشارت إلى أنه منذ بدء تسجيل حالات إصابة بفيروس كورونا في دول الجوار تم استنفار جميع الكوادر العاملة بالوكالة ولا سيما المحررين العاملين في دائرة الأخبار الداخلية والمحافظات والمصورين لجهة إعداد مواد إعلامية لنشر التوعية بين المواطنين عن آلية التصدي للفيروس وأهمية الالتزام بالإجراءات التي اتخذتها الحكومة للحفاظ على الصحة العامة.

ظروف العمل الصحفي وطبيعته تفرض نفسها لأداء الواجب وفق السفان وهي أم لطفلة في الصف السادس تمضي مع زملائها في سانا ساعات طويلة في العمل المستمر على مدار الـ 24 ساعة لمواكبة جهود الوزارات وتجهيزات المشافي والمراكز الصحية وأماكن الحجر الصحي والعزل الطبي في مختلف المحافظات والتعامل مع أي خبر عاجل وترى أن مهمة الصحفي تتضاعف خلال الأزمات والظروف الاستثنائية لتقديم المعلومات الموثوقة من مصادرها الرسمية ودحض الشائعات.

مراسل سانا بحلب قصي رزوق أكد أنه منذ بداية خطة الحكومة للتصدي لفيروس كورونا تتم التغطية اليومية لكافة الإجراءات التي تقوم بها المحافظة والجهات المعنية ورصد حملات التوعية والتعقيم في الشوارع الرئيسية والمنازل والجهات العامة لافتاً إلى أهمية تأدية الرسالة الإعلامية والتصدي للشائعات التي تضاعفت على صفحات التواصل الاجتماعي.

الجميع يمكنهم البقاء في المنزل إلا الصحفي حيث من واجبه الاستمرار بالعمل مهما كانت الظروف استثنائية وعامل الخطورة عالياً وفق المصور بوكالة سانا كناز عثمان الذي أشار إلى الجهود المضاعفة التي يتم بذلها لنقل الصورة الحقيقية وتوعية المواطنين مبيناً أنه عند إعداد أي تقرير ميداني حول تجهيزات المشافي ومراكز الحجر الصحي يتم اتخاذ كامل الاحتياطات الاحترازية من وضع الكمامة والقفازات والتعقيم.

تنوع الطرق التي تستخدمها وسائل الإعلام يلعب دوراً مهماً في إيصال الرسائل التوعوية المطلوبة وفق مهند الجشي المونتير في قسم التصوير بوكالة سانا الذي أوضح أن عمله يتمحور حول تصميم مقاطع فيديو قصيرة لا تتجاوز الدقيقتين تحتوي رسائل توعوية بطرق التصدي للفيروس من خلال الابتعاد عن التجمعات عبر رسوم لطيفة وألوان جذابة تساعد على فهم الحقائق العلمية بطريقة سهلة.

ومن قناة السورية يتناوب المراسل أحمد ونوس مع زملائه على تغطية فترات العمل الذي بات وفق نظام المناوبات ويشير إلى أنه خلال هذه المرحلة يتمحور حول جانب رئيسي هو توعية الناس بخطورة الفيروس والتدابير الوقائية والصحية اللازمة مبيناً أن كل الإجراءات الاحترازية يتم اتخاذها حين إعداد المواد والتقارير الصحفية.

مبادرات التصدي لكورونا وتكاتف المجتمع مع الجهود الحكومية المبذولة كتأهيل المشافي ومراكز الحجر الصحي ستبقى بعيدة عن أعين المواطنين ما لم ترصدها عدسات الكاميرا وفق المراسلة في قناة السورية هادية الشماط التي لفتت إلى الدور التوعوي الذي تقوم به البرامج والتقارير الميدانية في إرشاد المواطنين لكيفية التصدي للفيروس وتبيان مدى خطورة هذا الوباء.

مواكبة المبادرات التطوعية التوعوية والهادفة لمساعدة المواطنين في ظل هذه الظروف كان لها جانب كبير في التغطية الإعلامية وفق مراسل قناة السورية في حلب فؤاد ازميرلي مبيناً أن دور الإعلامي هو التواجد حيث يقتضي الواجب لنشر الوعي وأداء الرسالة على أكمل وجه.

لا تهوين ولا تهويل بهذه الفكرة لخص فراس الأحمد مراسل قناة سما بدرعا دور الإعلامي في التغطية المتعلقة بفيروس كورونا مشيراً إلى ضرورة التوعية بوجوب الالتزام بالإجراءات الحكومية وأهمها البقاء في المنزل وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى وهو ما يؤكده زميله مراسل القناة باللاذقية باسم عباس الذي يرى أن لدى الإعلامي اليوم مهمة إضافية تتعلق بتوعية الناس بخطورة عدم الالتزام بقرار منع التجمعات والازدحام إضافة إلى مهمتهم في توصيف الواقع وامتلاك المنطق لإقناع المواطنين بعدم التجمع واتباع إجراءات السلامة لمنع انتشار الفيروس.

دور الإعلامي لا يقل أهمية عن دور الكوادر الطبية وقوى الأمن الداخلي حيث الجميع فريق عمل متكامل بالتصدي لفيروس كورونا وفق الإعلامية ميساء سلمان من المركز الإذاعي والتلفزيوني بطرطوس مشيرة إلى أن المطلوب من الإعلامي اليوم أن يتخذ كل إجراءات السلامة والحيطة والحذر لدى تأدية مهمته السامية في توعية المواطنين وتعريفهم بالتطورات الجديدة فيما يخص التصدي لهذا الوباء.

سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات