تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات.. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض...

عودة الروح ﻷشجار الفستق الحلبي.. والإنتاج المتوقع 58 ألف طن في محافظة حماة

قالت رئيسة دائرة الأشجار المثمرة في “زراعة حماة” المهندسة سوسن القيسي: بدأت عودة الروح ﻷشجار الفستق الحلبي مع عودة الأهالي إلى قراهم (مكان وجود أشجار الفستق الحلبي) في ريف حماة الشمالي كمعان والطيبة ومورك ومعردس.
ويبلغ إجمالي المساحة المزروعة بالفستق الحلبي 6173 دونماُ، في حين تتعدى المساحات الإجمالية مابين مروية وبعلية الـ90 ألفاً بـ 826 ألف شجرة، المثمر منها 800 ألف شجرة، ويتوقع إنتاجها حسب التقديرات الأولية ووفقاً لعدد الأشجار ومساحتها بأكثر من 58 ألف طن هذا العام .منوهة برغبة المزارعين كالبيرة نحو أشجار الفستق على الرغم من أن عطاء الشجرة يحتاج إلى (نفَسٍ) طويلٍ ورعاية مستمرة من عمليات الخدمة كالتقليم ورش المبيدات والأسمدة وكل هذه المستلزمات ارتفعت أسعارها.
وأضافت القيسي: يحقق موسم الفستق الحلبي في سنواته الخيّرة أرباحاً مجزية لمزارعيه وخاصة عندما لا تتعرض الأشجار للإصابة بالأمراض ، حيث بيع الكيلو منه في العام الماضي بستة آلاف ليرة من النوع الممتاز ومن النوع الجيد بخمسة آلاف ليرة، علماً أن الفستق الحلبي مطلوب في الخارج ومرغوب كثيراً ويأتي الإنتاج السوري منه في المرتبة الثالثة بعد إيران وتركيا.
الجدير بالذكر أن أشجار الفستق الحلبي في حماة تعرضت خلال سنوات الحرب للقطع والاحتطاب وتم إقصاء مساحات كبيرة للمزارعين وفقاً لأحاديث العديد منهم، ما دفعهم بعد عودتهم إلى قراهم لتجديد زراعة ما تم قطعه واستنزافه، كما يذكر أن مشتل (زراعة حماة) يحتوي على الآلاف من شجيرات الفستق الحلبي ومتاحة لمن يريد زراعتها.

تشرين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات