تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق دخول القانون رقم /20/ الخاص بتنظيم التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية حيز التنفيذ اعتبار... الرئيس الأسد يستقبل وفداً برلمانياً موريتانياً الرئيس الأسد يصدر المرسوم رقم 127 القاضي بتجديد تسمية رئيس المحكمة الدستورية العليا وتجديد تسمية 6 أ... الرئيس اﻷسد يقدم التعازي لقادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان... وجوهٌ من نور … وأرواحٌ قبضت على الزناد وعَبرتْ.. الرئيس الأسد خلال لقائه رئيس اللجنة الدولية لـلصليب الأحمر : الأولوية في العمل الإنساني يجب أن تتركز... الرئيس الأسد يزور طهران ويلتقي المرشد علي الخامنئي والرئيس ابراهيم رئيسي.. والمحادثات تتركز حول التع... وزارة العدل تلغي بلاغات وإجراءات إذاعة البحث والتوقيف والمراجعة المستندة إلى جرائم قانون مكافحة الإر... روسيا: مؤتمرات بروكسل حول سورية تنزلق إلى التسييس المتهور للقضايا الإنسانية وتمنع عودة اللاجئين

حسون يشيد بإجراءات الحكومة لمواجهة “كورونا”: على كل من أعطاهم الله رزقا خدمة الأمة

اعتبر مفتي الجمهورية العام سماحة الشيخ أحمد حسون، أن انتشار فيروس “كورونا”، سببه “الحقد والكراهية والاستعلاء من بعض الأمم على أمم” وأشاد بإجراءات الحكومة لمواجهته، داعيا “كل من أعطاهم الله رزقا وعلما وموقعا ومنصبا أن ينطلقوا في الخدمة للأمة فسيد القوم خادمهم”.

حسون وفي رسالة مسجلة تحدث فيها عن آخر التطورات المستجدة حول البلاء الصحي الذي حلّ بالعالم أجمع ونشرتها صفحته على “فيسبوك”، أوضح أن الدين سلام ومحبة وأخوة ورحمة وليس فيه قهر ولا استعلاء، وأضاف “لذلك يوم تخلينا عن هذه الرسالة جاءت الابتلاءات”.

ولفت إلى أن الشعب السوري منذ تسع سنوات يئن من الألم والحزن ويشكو ظلم الأقارب والأباعد وما فُعل بأبنائه وأرضه وتراثه ومساجده وكنائسه وقرآنه وإنجيله وما فُعل بالمسيح عليه السلام وسيدنا محمد (ص) .

وأشار حسون إلى أنه “بعد هذه الأزمة جاءت الابتلاءات من خارج أرضنا لتعم العالم بأجمعه”، مشيرا إلى أن هذا الابتلاء الذي جاء اليوم (كورونا) ويتحدث به العالم كله بأنه يصيبهم ويقتلهم ليس سببه وساخة في الهواء أو التراب أو الطعام أو الشراب، وإنما حقد في القلوب وكراهية في النفوس واستعلاء من بعض الأمم على أمم”.

وقال: “تسع سنوات ونحن نصبر في بلاد الشام، و80 سنة وإخوتنا في فلسطين يصبرون، وست سنوات وإخوتنا في اليمن يذبحون”، لافتا إلى أن شعوب هذه الدول “جاءتها الإشارة بأن الله وقف في وجه الظالمين”.

وأوضح حسون، أننا في سورية “آلامنا لم تمزقنا وحزننا لم يدخلنا في اليأس وظلم ذوي القربى، انتظرنا منهم أن يستيقظوا ومن استيقظ منهم تلقيناه بقلوبنا ،فنحن قوم لا نحقدولا نكره”.

وقال: “سورية اتخذت عدتها لمواجهة “كورونا”، فهنيئا لها بأبنائها، أطباء وممرضين وشعبا وجيشا وحكومة وقائدا، فقد كانت الأقل في المصيبة والأروع في التكامل والتحابب والإخاء فيما بين أبنائها”، موضحا أن أمر بالجلوس في البيوت جاء بسبب الخوف على صحتنا وسلامتنا ومحبة لنا.

وأشار حسون إلى أنه “اليوم نطل على نهاية الأزمتين، أزمة الظلم من ذوي القربى ومن أعداء بلاد الشمال بصمودنا وصبرنا وإيماننا وثقتنا بالله”.

واعتبر حسون، أن “أبناء بلاد الشام على أبواب الانتصار عسكريا واقتصاديا وامنيا وإيمانيا وصحيا “، مشددا أن رسالتهم ستبقى هي السلام والصحة والأمن.
وتمنى حسون “على كل من أعطاهم الله رزقا وعلما وموقعا

ومنصبا أن ينطلقوا في الخدمة للأمة فسيد القوم خادمهم، ومن يخدم شعبه وأمته سيقى سيدا ومن يستغل أمته ويظلم شعبه وأهله سينساه التاريخ”.

الوطن

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات